الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس 4

صور غادة عبد الرازق تصدم الكثيرين بجرأة فستانها: "اهدي بقي يا غاده"

أحدهم علق: "ترهل يدها اليسرى".

على الرغم من مطالبات الجمهور الملحّة دائماً لها بالإحتشام واحترام نفسها ومكانتها وصيتها وعمرها، وعلى الرغم من الإنتقادات التي تطالها دائماً ودوماً بسبب جرأتها المبالَغ بها وإثارتها المفرَطة في الكثير من الأحيان عندما يتعلّق الموضوع باختيار ملابسها وانتقاء أزيائها، لا تريد غادة عبد الرازق على ما يبدو وكما نرى ونلاحظ أن تغيّر نمط الحياة الذي تعيش في صدده وأن تبدّل معتقداتها وتعدّل أسلوبها في التعاطي مع آخر صيحات الموضة والأزياء، كما ولا تريد أن تقتنع بالكلام الذي يوجّهه البعض إليها في أغلب الأحيان والذي يطال صورها ولقطاتها التي تنشرها عبر "انستقرام" والتي تأتي دائماً منافية للأخلاق والقيم.

هل تسعى هي التي تتابع تصوير مسلسلها "ضد مجهول" من خلال تلك المواد إلى البقاء في العناوين الأولى يا ترى وفي الصدارة؟ هل تريد أن تجعل من نفسها مادّةً يتداول بها الكبير والصغير ونجمةً يهتم بأمرها الكثيرون والكثيرات، ولذلك لا تأبه لكل ذلك القيل والقال ولا تهتم أبداً للإساءة التي تنهال عليها وتنال منها بشكلٍ شبه يومي؟ أسئلةٌ من واجبنا أن نطرحها بعد أن رأينا ورصدنا آخر إطلالاتها ولوكاتها التي تشاركتها معنا عبر حسابها الخاص العزيز على قلبها كثيراً، نعم نحن نقصد بذلك الفستان الذي استنكره الجمهور العربي والذي صدم الروّاد والنشطاء كلّهم بجرأته.

كانت تستمتع بوقتها على ما يبدو مع مجموعةٍ من صديقاتها حين ارتأت أن تختار ما يجعلها مصدر انتباه الجميع وما يتيح لها الفرصة بسرقة الأضواء من هؤلاء النساء، فستانٌ لا يتناسب وعمرها بتاتاً تألّف كما نرى من شقٍ عالٍ للغاية كاد أن يصل بسهولةٍ إلى حدود سروالها الداخلي تعمّدت في صورةٍ من الصور إبانته وإظهاره في ما حرصت في لقطات أخرى على إخفائه وتستيره، فستانٌ جسّد نحافتها المقلقة التي سبق أن تكلّمنا عنها مؤخراً وغازل مفاتنها وتضاريسها ولكنّه لم يُعجب متابعيها ومعجبيها بسبب إثارته والإغراء الذي تألّف منه.

وحتّى أنّ تصرّفاتها وطريقة تمايلها أمام الكاميرا أتت غير مفهومة إطلاقاً وغير مقبولة وهذا ما جعلها على ما نظن تلغي خانة التعليقات أمام معجبيها تفادياً لأي تجريحٍ أو إساءة بحقّها، إذ كما نلاحظ أنّه عندما فتحت المجال أمام هؤلاء ليعلّقوا على لوكها ككل لم يخجل البعض منهم في التنويه بكبر سنّها وبالتجاعيد والترهّلات التي تجسّدت في يديها ورقبتها والتي سبق أن وقعت ضحيّتها مؤخراً أيضاً، وإليها توجّهوا وقالوا: "اهدي بقى يا غادة" لعلّهم يتمكّنون هذه المرّة من إقناعها بالعدول عن هكذا أزياء وفساتين.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك