الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور فستان اخت Gigi Hadid يحرجها في مهرجان كان السينمائي 2017

وهي تتفاخر بمفاتنها وكأن شيئاً لم يكن!

على سجادة مهرجان كان السينمائي استطاعت أن تسرق الأضواء من كل زميلاتها الحاضرات والموجودات معها، وأمام ومضات كاميرات المصوّرين والباباراتزي تمكّنت من لفت الإنتباه إلى فستانها الحريري الطويل الذي حاكى مفاتن جسدها النحيفة وتضاريسها الهزيلة، وهناك أيضاً في حفل افتتاح النسخة الـ70 من هذا الحدث الفني السنوي وقعت للأسف الشديد في فخ هذا الثوب الذي وثقت به وآمنت ولكن بجدارتها المعهودة خرجت من هذه الزلّة منتصرة والرابحة الأولى والأخيرة على منتقديها وكارهيها.

نحن نتحدّث عن "بيلا حديد"، شقيقة جيجي، التي كانت من بين الواصلين الأوائل إلى سجادة كان العريقة والقيّمة والتاريخية التي ينتظر أن يمشي عليها وبشوقٍ كل النجوم والمشاهير الذين يطمحون إلى مزيدٍ من الشهرة والنجومية، هي بيلا التي عادت لتغيّر معادلات الرشاقة كلّها ولتعدّل أسس الجاذبيّة المعروفة بفستانها الذي أسر الحاضرين والذي صُمّم خصّيصاً لها ليتماشى مع سحرها اللامتناهي وجمالها اللاحدود له، فغدت فيه بالفعل كملكةٍ لا ينقصها سوى فارس أفلامٍ ليأتي على حصانه الأبيض ويصطحبها معه إلى بلدان العالم أجمع.

ولكن لسوء حظّها، لم تدرِ بيلا التي اتُهمت بأنّها أهانت الديانة الإسلاميّة حين توجّهت إلى دبي مؤخراً في إطار رحلةٍ جمعت ما بين التسلية والعمل أنّ هذا الفستان تحديداً سيجعلها تغدو ولو للحظاتٍ معدودة مسخرة الكبير والصغير لأنّه كشف لها النقاب عن سروالها الداخلي الشفاف الذي كانت ترتديه تحته، سروالٌ بان بوضوحٍ وجليّة أمام الكاميرات حين استدارت لتُلقي التحيّة على إحدى الممثلات اللواتي اقتربن منها وهي خطوةٌ ناقصةٌ لم تتأثّر بها عارضة الأزياء الشهيرة كثيراً فتمكّنت من تجاوز القصّة بضحكتها التي لم تفارقها وابتسامتها التي رافقتها طِوال الوقت.

بثقةٍ واعتزازٍ أكملت عدّوة سيلينا جوميز اللدود التي تعرّضت للإنتقدات مؤخراً بسبب إحدى الجلسات التي جسّدت فيها إغراءً وإثارة لا يُستهان بهما أبداً تمايلها أمام الكاميرات غير آبهةٍ للعيب الذي وقعت فيه، كيف لا وهي معتادةٌ أصلاً على هكذا أنواع من الخلل الذي قد يُصيب أزياءها وتجيد تماماً التعاطي معه وكأنّ شيئاً لم يكن، كيف لا وهي لا مانع عندها أبداً من التعرّي بالكامل في أي جلسةٍ تُدعى للمشاركة فيها والإنضمام إليها، كيف لا وهي تخلّت السنة الماضية أيضاً وبكامل إرادتها ورغبتها عن ملابسها الداخلية عندما أطلّت على سجادة كان بفستانها الأحمر الفاضح.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك