الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور فستان كيم كردشيان موضوع آخر على مايا دياب!

مايا دياب وكيم كردشيان تتألّقان بالفستان نفسه ولكنّ الإختلافات بينهما كثيرة ولا تحصى!

هو فستانٌ زهري اللون ومثيرٌ جداً فمادّة المطاط الشفاف المؤلّف منها يجعل من ترتديه تبدو وكأنّها عارية بالكامل، هو فستانٌ ضيّق جداً يفصّل جسم المرأة التي تتألّق به بدقّة لا مثيل لها، وهو فستانٌ مفتوحٌ عند الصدر بشكلٍ مبالغ به بعض الشيء يجعل من تجرؤ على الإطلالة به في الشارع أم في المناسبات العامّة قادرة على خلع حمّالة صدرها بسهولة، نعم نحن نتحدّث عن الرداء عينه الذي شغل روّاد مواقع التواصل الإجتماعي منذ فترة، هو الذي ظهر أولاً على جسم النجمة العالمية المعروفة كيم كردشيان ومن ثم على جسد النجمة اللبنانية مايا دياب.

كثيرون أخذوا يطرحون السؤال نفسه، وهو أي من النجمتين استطاعت إثارة من حولها وعلى أي واحدة منهما بدا هذا الزي أجمل وأفضل؟ موضوعٌ مثيرٌ للجدل أخذ البعض يرد عليه مؤكّدين بأنّ هناك تشابهاً كبيراً بين الإثنتين وتمايلهما باللوك نفسه جعلهما تبدوان وكأنّهما نجمة واحدة، ولكن نحن، ومن منظورنا الشخصي والخاص، نرى الأمر عكس ذلك بكثير والقصّة مختلفة تماماً بينهما.

نعم، هما متشابهتان كثيراً في الميل إلى التعرّي وصِفات الجرأة والملابس الفاسقة والطِباع القويّة والشخصية التي لا تخاف شيئاً والتصريحات الكثيرة والأخبار التي لا تحصى، ولكن هذا كلّه لا يجعلهما إمرأة واحدة أو يجعل من أسلوبهما في الموضة والأزياء واحداً، هما صودِف أن تألّقتا بالفستان الزهري نفسه ولكن إذا ما تمعنّا النظر بصورهما ملياً وجيداً، نلاحظ الفرق الكبير والشاسع القائم عندهما والذي يجعلهما مختلفتان، فالأولى تابعة لعالمها الغربي والثانية للشرقي.

فمايا هي إمرأة شقراء ومهما حاولت تغيير لوكها بين الحين والآخر، ستعود لتطل بالأشقر من جديد، وهي نجمة نحيفة استطاعت أن تحافظ على جسمها والكيلوغرامات عندها وعلى قامتها الرشيقة على مر السنوات الماضية، كما وأنّ مفاتنها وتضاريسها خاصّة بها لها وحدها وهي التي ميّزتها منذ دخولها عالم الشهرة مع فرقة "The 4 Cats" عن غيرها من زميلاتها أسواء في لبنان أم في باقي بلدان الوطن العربي.

أما كيم فهي إمرأة سمراء ولو أنّها تطل أحياناً بالأشقر كسبيلٍ تتصدّر بفضله العناوين الأولى، لا يمكنها أن تتخلّى أبداً عن شعرها الأسود، كما وأنّ بدانتها ملحوظة في الصورة التي أطلّت فيها وهي تتألّق بهذا الرداء، فصدرها هو ضعف صدر دياب، وبطنها هو أكبر بالحجم من بطن الأخيرة وأردافها ثلاثة أضعاف أرداف مقدمة برنامج "اسأل العرب"، وهذا ما ميّزها هي بدورها عن نجماتنا العالميّات وجعل البعض يلقّبها في مرحلة من المراحل بالمرأة "الأكثر إثارة في العالم".

إذاً أين هي القواسم المتشركة التي يتحدّث عنها البعض وأين هو التشابه بين النجمتين اللتين تنتميان كلٌ منهما إلى عالمٍ خاص بها وإلى تقاليد وعادات وجب عليهما المضي قدماً بها؟ فكل الموضوع كان هذا الفستان المماثل الذي لا يشكّل أصلاً ظاهرة لم يسبق لها مثيل أو استثنائية أو نادرة، لأنّ نجماتنا دائماً ما يحاولن التنافس في ما بينهنّ على لقب "الأجمل والأكثر إثارة وجاذبية" ولو كان ذلك من خلال التألّق بالزي نفسه الذي سبق وأن ارتدته زميلاتهنّ.

أمرٌ أخير وجب تناوله وهو متعلّقٌ بصاحبة اغنية "يا قاطفين العنب"، إذ يذكر أنّ هذه الأخيرة وخلال إحدى التمرينات التي كانت تخضع لها لإحدى حلقات برنامجها الجديد المذكور أعلاه، يُقال أنّها كانت ترتدي ملابس لم تكن تليق بالمشاهد العربي وقناة الـMBC المحافِظة التي تبث هذا البرنامج ما استدعى القيّمون عليه إلى مطالبتها بتغييره على الفور وعدم الظهور به علناً على المسرح أثناء الحلقة.

وهنا السؤال يطرح نفسه، هل هو نفس الفستان الذي نتكلّم عنه في مقالنا هذا؟ هل كانت مايا ترتدي هذا الزهري المطاط الذي اعتبره المعدّون مبالغاً به ولا يتماشى مع تقاليدنا العربية وعاداتنا، بخاصّة وأنّ صورها وهي تسير به انتشرت على الفور على مواقع التواصل الإجتماعي بعد هذا الخبر المثير؟

موضوعٌ نترك الإجابه عليه مفتوحاً أمام المعنيين والمختصين!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك