الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور كيت ميدلتون في أول زيارة رسمية لها إلى فرنسا

كان وصول كيت ميدلتون ، دوقة كامبريدج وزوجها الأمير وليام ، إلى باريس أقلّ من المتوقّع. قامت الجميلة كاثرين، هي القريبة من الملكة اليزابيت الثانية التي كانت تزور الأرض الفرنسيّة للمرة الخامسة، بأوّل زيارة رسميّة لها إلى فرنسا بمناسبة إحياء يوم النصر والذكرى الـ70 لحرب النورماندي.

وصلت الدوقة الشابة يوم الخميس إلى باريس عن طريق اليوروستار برفقة زوجها الأمير وليام، بعد أن تركت إبنها الأمير جورج مع المربّيات. وبعد أن حضرت يوم الخميس بعد الظهر حفل تكريم الجندي المجهول تحت قوس النصر إلى جانب فرانسوا هولاند والملكة وزوجها، توجّهت كيت ميدلتون مع الأمير وليام للمشاركة في حفلة الحديقة التي نظمّها السفير البريطاني في باريس.

في اليوم التالي، الجمعة 6 يونيو، تواجد الزوجان الملكيان بالقرب من ارومانش لحضور حفل على شاطئ Gold Beach في الوقت الذي كانت الملكة تحيي ذكرى حرب النورماندي في Sword Beach يرافقها عدد من الشخصيّات السياسيّة والملكيّة الفرنسيّة منها والأوروبيّة. في ارومانش، أحيت كيت وإلى جانبها الأمير وليام ببساطة مطلقة ذكرى المحاربين والأبطال البريطانيين. مجتمعون كلّهم تحت خيمة، إغتنم المحاربون القدامى الفرصة ليتبادلوا الأحاديث مع الثنائيّ الملكيّ. أمّا كيت ميدلتون التي أطلّت في هذه المناسبة بأناقتها المعتادة، بثوبٍ أزرق اللون وواضعةً على رأسها قبّعة سوداء، فأخذت كلّ وقتها للتحدّث إلى هؤلاء المحاربين مستحضرةً معهم ذكرى التحرير الذي غيّر وجه العالم ومعالمه وحرّر أوروبا من نيْر النازية.

أمّا الأمير وليام، الإبن الوحيد للأمير شارل الذي حضر إلى فرنسا في غياب الأمير هاري ، فكان له كلمة في هذه المناسبة أدلى بها أمام بقايا ميناء ارومانش الإصطناعيّ الشهير قائلاً:"نكرّم اليوم المحاربين القدامى الذين ينتمون إلى الدول كلّها وشاركوا في حرب النورماندي المعروفة بإسمOperation Overlord . واليوم هو يوم الشبيبة – شباب جيلي لا بل الأصغر سناً - الذين يعرفون أحداث عام 1944 من خلال الشهادات وكتب التاريخ".

أمام جمعٌ غفير من المحاربين القدامى الذين أخذوا يصفّقون بكلّ قوّة وحماس بعد الكلمة التي أدلى بها، أضاف الأمير وليام قائلاً:"إنّه لأمرٌ كبير أن يتذكّر جيلِنا والأجيال القادمة تضحيات الجنود الحلفاء وأسباب هذه التضحيات". كلمة مقتضبة وجهّها الأمير وليام إلى الأجيال الصاعدة تشبه ما كان قد أشار إليه رئيس مكتب السياحة في المدينة، جيرار لوغوت في خطابه الذي قال فيه:"يجب أن نظهر للشبيبة أهميّة أخذ الشعلة من المحاربين القدامى لكي نكمل المسيرة التي بدأوا بها، وأنّ هؤلاء لن يُنتسوا أبداً وسيظلّون في ذاكرتنا وستبقى مثل هذه المناسبات قائمة".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك