صور كيم كارداشيان تعلم معجبيها أسس التقاط السيلفي

يوم السبت الماضي، لم تجد كيم كارداشيان نفسها، هي البالغة من العمر 34 سنة، إلّا وهي محاطة بمجموعة كبيرة من النساء تجمهرت أمام شقّتها في سوهو، بهدف التقاط صور السيلفي معها!

وبالفعل لم تتردّد "ملكة السيلفي" المشغولة حالياً في الترويج لكتابها الجديد الذي يتضمن سلسلة من أجمل صورها، والذي يحمل عنوان Selfish، في تكريس وقتها ولو قليلاً لتزويد معجباتها ببعض النصائح وإعطائهنّ درساً في كيفيّة التقاط أنفسهنّ بالكاميرا بطريقة مثاليّة، ليصبحن بالتالي تماماً مثلها ملكات في هذا الفن الذي لطالما احتكرته لنفسها وتميّزت واشتهرت به.

هذا وكانت نجمة تلفزيون الواقع قد عادت أدراجها من لوس انجلوس إلى نيويورك مع زوجها كاني ويست ، بعد أن كانت قد أطلّت مع جيمي كيميل مساء يوم الخميس للترويج لكتاب صور السيلفي الذي حضّرت له بشغفٍ في الأشهر الماضية.

وفي الوقت الذي لم تتردّد فيه والدة الصغيرة نورث، هي التي تناضل اليوم من أجل إنجاب طفلها الثاني بأي طريقة كانت، في ملاقاة معجبيها والتحدّث إليهم والتقاط الصور معهم، فضّل كاني على عكسها، البقاء بعيداً عن هذه الضوضاء كلّها، تاركاً الشقّة التي يتشاركها مع زوجته بعيداً عن الجموع وبرفقة حارسه الشخصي القوي البنية.

ونستطيع أن نرى وفقاً للصور التي نُشرت له، كيف أنّه وفي الوقت الذي يسير في الشارع، أخذ مرافقه يبعد المارّة عنه حارصاً بالتالي على عدم التقاط أي صورة معه، ما يدل بالطبع على أنّ هذا الشغف الذي تُعرف به زوجته ليس قائماً عنده أبداً.

وحتّى أنّ الروح الرياضيّة التي تتحلّى بها كيم من خلال التواصل مع هؤلاء الذين ينتظرون ولو ابتسامة منها، غير موجودة أبداً عند كاني الذي غالباً ما يُظهر وكأنّه جدّي ممنوعٌ على أحد تجاوز حدوده معه أو تخطّيه، غير مبالٍ بالمشجعين الذي يحاولون اللحاق به ليمضيَ لهم الصور التذكاريّة مثلاً، في الوقت الذي يصر فيه على عدم الإبتسامة لأحد.

ويُذكر أنّه في اليوم نفسه، شوهِد ويست وهو في موقع تصوير فيديو كليبه الجديد، والمثير أنّ شريكه في هذا العمل سيكون "ثوراً" وهذا بالفعل ما تُظهره لنا الكاميرات التي التقطت هذا الحدث!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك