الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور: كيم كارداشيان تعود الى الشعر الاسود وابنتها تسرق الأضواء منها

يبدو أنّها لم تكن تمزح عندما أكّدت بنفسها أنّ اللون الأشقر الفاتح لن يدوم طويلاً، وأنّها لا تعرف متى تعود الأمور إلى طبيعتها وتسترجع لوكها الذي لطالما عُرفت به!

و يبدو أنّها بالفعل خافت عندما أدركت أنّ ما تقوم به، أي إعادة تثبيت لون شعرها من خلال صبغه مجدّداً ومجدّداً، سـيضرّه ويتلفه بالكامل ويجعله خشناً ومتقصّفاً وباهتاً، وهذا أصلاً ما حصل بالتحديد.

إذاً بعد أن فاجأت كيم كارداشيان العالم أجمع بلون شعرها الجديد في أسبوع الموضة في باريس، ها هي اليوم تطل علينا كما في الماضي، أي بشعرها الأسود القصير.

فالبارحة شوهِدت نجمة تلفزيون الواقع وهي تصطحب ابنتها الصغيرة نورث من صف الرقص في كاليفورنيا، المكان الذي يقصده أيضاً ولديْ شقيقتها كورتني.

وبلباسٍ أسود اللون، تألّف من قميصٍ سلّط الضوء على صدرها وجزء من بطنها وسروال ضيّق جذب الأنظار إلى مؤخّرتها الكبيرة المزيّفة، أطلّت زوجة كاني ويست وهي تشعّ سماراً، ومحاولةً إخفاء ما تبقّى من شعرها من خلال ربطه كلّه إلى الوراء على شكل كعكة، وهي تضع نظّاراتها الشمسيّة تجنباً للصحافة والكاميرات.

أما بالنسبة للصغيرة الجميلة نورث، فبدت مستاءة قليلاً وهي تغادر صف الرقص وتتألّق كالعادة بلباسٍ أبيض كالأميرات الصغيرات، ومستمتعةً بين أحضان والدتها التي حرصت على حملها طِوال الوقت بينما كانت تتنبّه أيضاً لإبن شقيقتها مايسون، ما يدل بالفعل على أنها أم قبل كل شيء، قادرة على الإعتناء بولديْن في الوقت عينه.

وهذا ما يدل أيضاً على أنّه في حال تمّت رغبتها بالإنجاب من جديد، هي التي لم تتردّد في الإفصاح عن عدد المرّات التي تمارس فيها الجنس مع زوجها من أجل تحقيق هذه الأمنية، ستكون بالفعل أهلاً بتربية طفلين.

إذاً في نهاية المطاف، لا يسعنا سوى التأكيد وبالعودة إلى لوكها الجديد، بأنّ اللون الأسود يليق بها أكثر بكثير من الأشقر الفاتح، بخاصّة وأنّها لن تُلحق الضرر به بعد اليوم، أو بالأحرى لن تُلحق الضرر بما تبقّى منه بعد اليوم.

فهي وبعد خضوعها للمواد الكيميائيّة ثلاث مرات في ظرف أسبوعين، وبعد أن أشارت بنفسها إلى أنّ اللون الأشقر يتطلّب عملاً بدوامٍ كامل، عادت إلى طبيعتها وإلى وعيها في أنّ ما تقوم به مجرّد رغبة كانت تريد من خلالها تقليد النجمة مادونا ، وليس إضفاء جمال أو أنوثة على إطلالتها الخاصّة بها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك