صور: ليوناردو دي كابريو يروج لفيلم "The Revenant" في اليابان

ليوناردو دي كابريو يستمتع بوقته في اليابان ويتألق بأبهى حلله من أجل فيلمه "The Revenant".

صدر فيلمه العظيم والمهم والشيّق والباهر "The Revenant" في الولايات المتّحدة وأوروبا في يناير الماضي وبفضله استطاع أن يتربّع على عرش جوائز الأوسكار وأن يربح الجائزة التي كان يتوق إليها منذ نعومة أظافره، ألا وهي "أفضل ممثل للعام"، ليصبح بالتالي سيّد الحفل الذي بقيت المواقع الإلكترونية كافة ومواقع التواصل الإجتماعي كلّها تتحدّث عنه وتتداول باسمه لأسابيع وأسابيع.

ولكنّ الجمهور الذي يحبّه ويعشقه والموجود في اليابان لم تُتح له الفرصة للتعرّف أكثر على الدور الذي لعبه وهو "هيوغو غلاس" إلّا هذا الأسبوع، وفي هذا الصدد سارع ليوناردو دي كابريو إلى طوكيو ليضمن حضوره شخصياً في العرض الأول لعمله السينمائي الباهر الذي لن يُنتسى من الذاكرة بسهولة، وليلتقي هناك بالمعجبين والمعجبات الذين أرادوا أن يثنوا على دوره حتّى قبل مشاهدته والإشادة باحترافه المعروفة عنده منذ دخوله إلى عالم التمثيل.

وأتى يوم الأربعاء وسافر بطل "Inception" إلى تلك البلاد ليكون متواجداً في الموعد المنتظر، وهناك أسر القلوب والعقول كعادته بالطبع ببذلته الراقية وأناقته وربطة عنقه ولوكه المثير من رأسه حتّى أخمص قدميه، فوقف وتمايل برشاقته أمام المصوّرين الذي تهافتوا من كل الوسائل الإعلامية لتغطية هذا الحدث التاريخي وبالتالي للمشاركة في مؤتمرٍ صحفي أُقيم على شرفه ومن أجله، فيرد من خلاله على أسئلة الحاضرين ويتناقش معهم التجربة التي عاشها الشهر الماضي.

وبحفاوة بليغة استقبله سكان اليابان، وبتصفيقٍ هائل وهتافات صارخة باسمه نال الترحيب الذي يليق به، هو الذي لم يتردّد أبداً في تكريس كل وقته لهم، بين التقاط الصور معهم والتوقيع على الصور التذكارية وإلقاء التحية عليهم عن قرب وحتّى ممارسة بعض التقاليد والعادات المعروفة هناك كالدق على برميلٍ خشبي احتفالاً معهم بالعرض الأول لفيلمه، تكريمٌ لائقٌ حصل عليه إذاً تيّمناً بالإنجاز الذي أقدم عليه على صعيده الشخصي والسينما الهوليوودية ككل.

هذا ويذكر أنّ دي كابريو كان قد سبق أن ترشح 4 مرّات عن جائزة "أفضل ممثل"، أولاً عن دوره في فيلم "The Wolf Of Wall Street" الذي صدر في العام 2013، وثانياً عن "Blood Diamond" الذي عُرض في العام 2006 وثالثاً عن "The Aviator" الذي كُشف النقاب عنه في العام 2004 وعن "What's Eating Gilbert Grape" العائد إلى سنة 1993، إلى أن حالفه الحظ أخيراً هذه السنة.

وتجدر الإشارة أيضاً إلى أنّ بطل "Titanic" لا يزال حتّى الساعة يتنعّم بفوزه الكبير ويستمتع بوقته في المشاركة في كل السهرات والمناسبات التي يتم دعوته إليها، وحتّى في إمضاء وقته مع عائلته وأصدقائه في لوس انجلوس، وما زال حراً طليقاً من أي مشروعٍ سينمائي جديد من نوعه ومرتاحٌ تماماً بهذه الإجازة وفترة الإستراحة بعد التعب المتواصل الذي تكبّده من أجل الإنتصار على الدب في "The Revenant"!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك