الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور مايا دياب تغطي جسمها على شاطئ البحر: خجل أم اثارة للجدل؟

والجمهور يسخر منها وينتقدها بشدة.

يبدو أنّ صيفيّة مايا دياب قد بدأت منذ الآن، إذ بعد الأردن حيث أشعلت مواقع التواصل الإجتماعي وتحديداً "انستقرام" بجرأتها في التمايل بالمايوه في حوض السباحة ها هي تعود اليوم لتطل علينا من دبي وأيضاً بالمايوه الذي قرّرت هذه المرّة وعلى ما يبدو عدم الكشف عنه بأي طريقةٍ كانت، وذلك تفادياً لربّما لأي تعليقات مبغضة قد تسمعها مجدّداً ولأي هجومٍ شرسٍ قد يُطلَق ضدّها.

نعم على أحد الشواطئ عادت لتقف وتتمايل أمام الكاميرا كاشفةً النقاب عن ساقيها فقط لا غير، نعم مفاتن كانت كفيلة بإثارة جدلنا في النهاية وفي جعلها محطٍ لأنظار الجميع ومادّةٍ على كل لسان، مفاتن أرادت دياب التي أحيت حفلاً موسيقياً ناجحاً منذ أيّام أن تعرّضها لأشعة الشمس فتكتسب المزيد من السُمرة وتحوّل لونها إلى أسود داكن، سوادٌ سئم منه الجمهور العربي ولطالما لامها على هوسها به وعلى ميلها إلى تعريض أعضاء جسمها إلى شتّى الوسائل والأساليب لتغيير لونها وتحويلها إلى أسمر أكثر بعد.

إذاً بسترة جنيز احتمت لسببٍ نجهل دوافعه وألغازه، فهل شعرت بالحياء والخجل وفضّلت الإحتشام أمام روّاد اعتادوا على شغفها في إظهار جسمها؟ أم تعمّدت الإستعانة بقطعة الثياب هذه عن قصدٍ لتثير المزيد من البلبلة والتساؤلات؟ فكيف يمكنها أن تتواجد في بلدٍ سياحي أو بالأحرى في أحد المنتجعات الترفيهية وأن تخفي جسمها وجسدها بهذه الطريقة وهذا الأسلوب، عوضاً عن التمدّد تحت أشعة الشمس الحارقة ودهن الزيوت عليها تماماً كما تفعل الفتيات والسيّدات عندما يقصدن البحر ليمضين يومهنّ هناك؟

تساؤلٌ لربّما نعلم الإجابة عنه ضمناً وفي قرارة أنفسنا، فصاحبة أغنية "يا قاطفين العنب" التي تغزّلت باليسا بعد فوزها بأربعة جوائز في مهرجان "جوائز الموسيقى العربية" لا يمكنها أن تخجل أبداً عندما تُتاح أمامها الفرصة بإظهار ما تتمتّع وتتميّز به من تضاريس ومفاتن جميلة وفاتنة وساحرة، هي مايا التي شاءت أن تخفي وجهها بالمثل من خلال اللجوء إلى إحدى نظاراتها الشمسيّة الضخمة والكبيرة التي سبق أن سخر منها الجمهور أيضاً مراراً وتكراراً.

أمام بحرٍ أزرق صافي وتحت سماءٍ زرقاء هادئة، لا شك في أنّ نجمتنا المحبوبة والمشهورة التي تعرّضت للإهانات بسبب الحفل الذي ستحييه عمّا قريب في "مسرح المدينة" تستمتع حالياً بوقتها إلى أبعد حدود كما تشاء وكما تريد، من دون الإكتراث للقيل والقال والإهتمام بأمورٍ لم تهمّها يوماً ولن تعني لها إطلاقاً!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك