الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس كيدز 2

صور مايا دياب في اطلالة لم ترض الجمهور أبداً: فستان بشع أظهرها قصيرة لأول مرة

الجميع ندد بلوكها واستنكره.

أحيت النجمة اللبنانية مايا دياب مساء أمس حفلاً باهراً ومميّزاً في القاهرة قبل أن تلتقي جمهورها هناك من جديد ليلة رأس السنة، ولكي تشعل سماء مصر وتثير بلبلةً كبيرة بين صفوف الروّاد والنشطاء الذين ينتظرون أي حفلٍ منها أو سهرة، عادت إلى تصاميم المبدع اللبناني نيكولا جبران لتنتقي من بينها فستاناً أسود ورمادي اللون تفاوتت الآراء ووجهات النظر إزاءه وحياله بشدّةٍ وانقسمت التعليقات حوله بشكلٍ ملفتٍ ومتباينٍ، في ما لم تتردّد الأغلبيّة في التنديد به واستنكاره باعتباره خيار سيء وقعت مايا ضحيّته.

ووحدها التعليقات التي دوّنها الروّاد والنشطاء في الخانة المخصّصة لهم كتعليقٍ على صور نجمتهم العزيزة التي انتشرت عبر أكثر من موقع على "انستقرام" هي كفيلةٌ اليوم بإثبات ما نقوله وما ندّعي به، كلمات وتعابير ومصطلحات لم تقرأها مايا التي استعرضت حمّالتها في أحدث الجلسات عندها لأنّها وكالعادة حرصت على إلغاء تلك الخانة أمام معجبيها ومتابعيها، هؤلاء الذين أخذوا يمدحون بمكياجها وتسريحة شعرها واصفينها بالملكيّة ومندّدين في الوقت نفسه بذلك الثوب الذي جعلها تبدو قصيرة القامة لأول مرّة على الإطلاق.

بالطبع لم يخلُ الأمر والموضوع من بعض الإثارة والإغراء بخاصة على صعيد القماش الشفاف الذي أظهر ساقيها المثيرتين، مفاتن لم تحث المراقبون والمطّلعون والملمّون بعالم الموضة والأزياء على غض النظر عن تصميم هذا الرداء الذي يختلف ما بين فوق وأسفل، نعم وجده الجميع فخم وراقي وجميل لأول وهلةٍ ونظرةٍ ولكنّ كثرة القماش المستخدَم عند القدمين حوّله إلى بشعٍ وشنيعٍ وغدت إطلالة صاحبة أغنية "يا قاطفين العنب" التي احتشمت لأول مرة منذ فترةٍ بسببه سيئة أو كما وصفها البعض "وحشة".

ونعم يا ليتها تعرّت كعادتها ولم تستر نفسها بهذا الفستان الذي أخطأت في اختياره والذي لم تتنبّه إلى أنّه لا يتماشى مع قامتها الطويلة فبدت قصيرة فيه بالفعل، إذ كانت تجعلنا نشعر بأنّنا نرى عارضة أزياء من طرازٍ خاص ومميّز وفريد ويصعب أن نجد له مثيل حتّى عندما ترتدي ملابس غريبة عجيبة، وحتّى على المسرح لم يبدُ عليها جميلاً البتّة ولم تتمكّن باستعراضاتها الراقصة وأغانيها أن تجعلنا نغض النظر عن إطلالتها ككل التي نتمنّى ألّا تقع في فخ مثلها في حفلها ليلة رأس السنة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك