صور مايلي سايرس تتسوق بقميص شفاف من دون حمالة صدر!

مايلي سايرس في أول إطلالة لها بعد إشاعة زواجها من ليام هيمسوارث.

مرّت أسابيع وهي ترفض الخروج أمام الكاميرات والصحافيين تفادياً منها لربّما الإجابة عن أسئلة هؤلاء والرد على معجبيها إزاء علاقتها الحالية بخطيبها السابق ليام هيمسوارث، مرّت أسابيع ولم نسمع عنها شيئاً سوى أخبار من هنا وهناك وإشاعات تؤكّد زواجها من المعني بالأمر، لا بل حتّى حملها بمولودها الأول منه، وإلى ما هنالك من قصصٍ قد تكون كلّها من نسج الخيال.

هي مايلي سايرس التي شغلت منذ فترة العالم بأسره بعودتها إلى أحضان ليام والتي استطاعت أن تجذب أنظار الجميع إليها على الرغم من أنّها غائبة عنهم بالجسد، التي أطلّت يوم الإثنين الفائت وهي تتسوّق مع والدتها تيش في متاجر سوهو في ظهورها الأول من نوعه بعد كل التقارير إذاً التي تناولت موضوع إعادة إحياء علاقتها الغرامية مع بطل "Hunger Games" والتي تداولت قصّة انتقالها للعيش معه.

وكأنّها غير مكترثةٍ أبداً بكل هذا الهرج والمرج الذي لربّما استقصدت إحداثه لتتبوأ أحاديث الساعة ولتضحو مصدر اهتمام الجميع، وكأنّها ليست مستاءة البتّة من كل الأخبار التي صدرت عنها، أسواء كانت صحيحة أم العكس، بدت نجمة ديزني السابقة البالغة من العمر 23 سنة سعيدة جداً ومرتاحة تماماً وهي تتبضّع مع الأحب على قلبها، لا بل وحتّى لم تتردّد أبداً في التلويح لمعجبيها ومتتبعيها والإبتسام لهم وهي على طبيعتها وبساطتها اللتين اشتقنا إليهما كثيراً.

بمزاجٍ جيّد، لا بل أكثر من جيّد بكثير، ضمنت صاحبة أغنية "Wrecking Ball" هذه المرّة أيضاً في إطلالتها الأولى أن تخلق بعض البلبلة من جديد بطريقة جريئة كعادتها وبعيداً عن الحياء والإحتشام، باختصار بأسلوبٍ قريبٍ منها هي تحديداً، من طِباعها وشخصيّتها، تمثّلت بالقميص الشفاف الذي تألّقت به خلال جولة التسوّق هذه، قميصاً ارتدته من دون حمّالة صدر فأظهرت ثدييها بطريقة مثيرة وجذابة وساحرة.

والأمر لم يتوقف عند هذا الحد فحسب، فهذا القميص الأبيض كان قصيراً أيضاً عند منطقة البطن فجسّد نحافة خصرها وبطنها الممسوح وهي ترتدي سروال جينز عالي الخصر، وتربط شعرها كلّه إلى الوراء بطريقة أنثوية وطفولية مع وجهٍ خالٍ من المكياج والمساحيق التجميلية، لكنّ الأبرز من هذا كلّه كان ظهورها من دون خاتم خطوبتها الألماسي الكبير الذي سبق أن استعرضته يوم أرادت أن تصرّح للجميع بأنّها عادت إلى سابق عهدها، أي أنّها أعادت ترميم العلاقة التي لم تود أصلاً إنهائها في الماضي مع هيمسوارث.

أهي إطلالة أتت لتنكر هذه الشابة كل ما يُشاع عنها ويُقال أو لإثارة حشرية المراقبين وفضولهم أكثر فأكثر عن طريق ابتسامة لم تفارق وجهها أبداً جسّدت إدراكها التام للأمور؟ هو سؤالٌ ننتطر من المعنية الأولى بالأمر الرد عليه بطريقة واضحة تُنهي في النهاية كل الأخبار والقصص وتوضح ما الذي يجري بينها وبين حبيبها، وفي ما إذا كانت بالفعل انتقلت للعيش معه وإذا ما دخلت بالفعل القفص الذهبي في عطلة الأعياد التي أمضتها في استراليا، وما إذا كانت في النهاية حامل منه مع العلم بأنّ هذا الموضوع تحديداً لم تتجسّد حقيقته أمامنا خلال ظهورها مع والدتها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك