الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور: ما لا تعرفونه عن طفولة حليمة بولند

هكذا عاشت حليمة بولند طفولتها.

من خلال صورٍ إنتشرت عبر مواقع التواصل الإجتماعي خاصة بطفولة الاعلامية حليمة بولند ، تعرّف الكثيرون الى تلك الصغيرة التي لفتت الانظار منذ نعومة أظافرها حيث أحبها الجميع واشاد بها وبمهاراتها التي ميزتها عن سائر الاطفال، وقد حصدت معظم اللقطات إعجاب الأغلبية الذين رأوا فيها جمالاً آخاذاً منذ الصغر.

هذا ونشير الى أنّه هناك لقطة ظهرت فيها بولند الى جانب والدتها، حيث أخذ بعضهم يشيدون بجمال الام وإبنتها والشبه الكبير بينهما، وعندها إنتشرت الصورة بسرعة عبر الانترنت مرفقة بأجمل التعابير وكلمات الغزل.

وبالحديث عن مرحلة الماضي، نشير الى أنّ مقدّمة البرامج المعروفة كشفت في إحدى مقابلاتها الصحافية أنّها عاشت طفولةً هادئةً وجميلة، حيث عشقت العلم وكانت تلميذة مجتهدة تماماً مثل والدتها التي مارست مهنة التعليم لسنواتٍ طويلةٍ وكانت مدرّسة لمادّة التربية الإسلامية.

فبين الشقاوة والدلع، كبُرت حليمة وتسلّحت بالثقافة وكل العادات والتقاليد المُتعارف عليها في مجتمعاتنا وها هي اليوم تحمل أجمل الذكريات التي تتعلّق بالمنزل الذي سكنت فيه، رفاقها في الحيّ، مغامراتها الكثيرة، مشاركتها الفنية في بعض الاعمال مثل "إفتح يا سمسم، ماما أنيسة، وغيرها ..."

ولكن ما كان مثيراً للإستغراب حينها، هو تصريح الاعلامية المشهورة بأنّها عاشت مراهقتها بشكلٍ عاديّ دون أن يكون لها أيّ إهتمامات بالمكياج أو الشعر أو حتى الازياء، لا بل كانت تصبّ كلّ تركيزها على العلم والدراسة، الى أن دخلت الجمعة وتغيّرت حياتها شيئاً فشيئاً.

وبعد كلّ ذلك، ذكرت حليمة أنّها قابلت زوجها في الجامعة أثناء محاضرة تتعلّق بمشروع التخرج الخاص بها، فسعى بدوره الى تقريب المسافات بينهما وتحوّلت في ما بعدعلاقتهما الى حب وها هي اليوم تعيش معه أجمل حياتها.

أخيراً، لا يمكننا أن نغضّ النظر أنّ المذيعة المعروفة كانت وما زالت تثير الجدل في الوسط الاعلامي رغم أنّها تحقّق شهرةً كبيرةً في عالمنا العربي، فيطالها الكثير من الانتقادات يهاجمها أحدهم أو يشتمه آخرٌ، ولكنّها تسير بخطى ثابتة وغير آبهة لكلّ هذه الامور الصغيرة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك