الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور محيرة: Selena Gomez لا تزال تحتفظ بذكرياتها مع The Weeknd

وتتجاهل تماماً مشاعر جاستن بيبر.

أسابيع مرّت على انفصالها عن حبيبها ذا ويكند بعد مشاكل واضطرابات مرّا بها وبعد أن قيل أنّ جداول أعمالهما لم تتوافق أبداً وتسبّبت بإبعادهما عن بعضهما البعض، وهي أيامٌ قد انقضت منذ أن ارتأت سيلينا جوميز إعادة ترميم العلاقة الغرامية التي كانت تعيشها في الماضي البعيد مع النجم الكندي جاستن بيبر، علاقةٌ يُقال أنّها قد تتبلور أكثر مع الأيام وقد ينتج عنها خطوات ثابتة من يعلم لربّما ستودي بهما إلى القفص الذهبي.

إذاً لمَ لا تزال نجمة ديزني السابقة التي خضعت لعمليّة جراحيّة خلال الصيف الفائت والتي حتّمت عليها الإبتعاد عن الأضواء والبقاء في منزلها لتستريح، تحافظ حتّى الساعة ويومنا هذا على الصور التي سبق أن التقطتها مع ذا ويكند حين كانت مرتبطة به؟ كيف لم تتنبّه إلى الموضوع وتسارع إلى حذف هذه اللقطات التي تطل فيها وهي تمسك بيده أو تعانقه في أكثر من مكانٍ وزمان؟ كيف لم تستدرك مشاعر جاستن بيبر وأحساسيه هو الذي أكّد مراراً وتكراراً أنّ عودته إليها هذه المرّة لن تشبه كل المرّات السابقة والماضية؟

هي الأسئلة التي لا بد لنا اليوم أن نطرحها بعد أن تنبّهنا إلى الصور التي لا تزال موجودة عبر حساب جوميز والتي يستطيع أيٌ كان في النهاية رصدها ورؤيتها بمجرّد أن يقلّب بين لقطاتها، صورٌ لا ندري ما إذا تتقصّد صاحبة الشأن التي قيل أنّها تتلاعب بمشاعر حبيبها السابق تركها كما هي لتؤكّد أنّ انفصالها عنه لم يتم إلّا بالوفق والوئام وأنّ ما من ضغائن ونزاعات بينهما اليوم على كافّة الأصعدة والميادين، هي مواد لا نعلم ما إذا أصرّت تلك الفتاة على عدم إلغائها لأنّها كانت تريد أن تحسب خط الرجعة ولربّما تعلم في قرارة نفسها بأنّها ستعود في يومٍ من الأيام إلى أحضان ذلك النجم العالمي وسيلتم شملهما مجدداً.

افتراضات وتكهنات وتوقعات تبقى مجرّد أخبار وقيل وقال، ولكن ما موقف بيبر الذي استعرض وشمه الجديد والضخم مؤخراً من هذا الموضوع ومن هذه المسألة؟ هل من الممكن أن يشكّل هذا الأمر سبباً ليتخاصما من جديد ويفترقا بخاصّة وأنّ عائلة صاحبة أغنية "The Heart Wants What It Wants" التي قيل أنّها فازت بـ"لقب سيدة العام 2017" لا تحبّذ أبداً ما يجري بين ابنتها والنجم الكندي الذي فطر قلبها في الماضي وألحق الأذيّة بها؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك