صور مريم اوزرلي "السلطانة هويام" مبللة في شوارع برلين بسبب فوج الإطفاء

تواصل مريم اوزرلي نشاطها عبر مواقع التواصل الإجتماعي، حيث تنشر و بإستمرارٍ جديدها عبر مختلف الصفحات، وخصوصاً عبر تطبيق الصور الشهير انستقرام والذي وصل عدد متتبّعيها عليه إلى ما يزيد عن 350 ألف متابع.

فبعد انسحابها من مسلسل "حريم السلطان " في نهاية جزئه الثالث بسبب إصابتها بمتلازمة الإرهاق الجسدي والنفسي، وإكتشافها بأنّها حامل، وإستقبالها لإبنتها الأولى لارا، تحرص الفنانة الألمانية-التركية الأصل، على الإستمتاع بوقتها في العاصمة برلين وسط الأشخاص الأحب على قلبها من أفراد عائلتها وأصدقائها.

ولكن تبقى صغيرتها لارا الأولوية في حياتها و تستحوذ على الجزء الأكبر من وقتها وإهتمامها، إلّا أنّها ما زالت حتى اليوم ترفض الكشف عن وجهها، و تكتفي بصورٍ تخفي ملامحها عن الجمهور، ولكن في نفس الوقت تعطيهم فكرة عن تفاصيل يوميّاتها كأمٍّ لأوّل مرة وشعورها حيال التأقلم السريع والتغيّر الكبير الذي طرأ في نمط عيشها بعد الإنجاب.

أمّا أحدث الصور التي نشرتها الممثلة الشابة و شاركت بها معجبيها، فكانت من مفاجأة غير متوقّعة لسكّان مدينة برلين، وهي من بينهم، إرتفعت درجة الحرارة لفوق العادة، فقام فوج الإطفاء بإستخدام خراطيم المياه لتبريد الأجواء في الشارع، فأصبح جميع المارة مبلّلين، ولكن دون أن يظهروا أي إنزعاجٍ، بل كان الرقص والضحك والفرح سيد الموقف، في يومٍ حرصت "السلطانة هويام" على نقل أجوائه السعيدة لمحبّيها، حيث علّقت قائلةً: "اليوم حار بشكلٍ لا يُوصف. شكراً لفوج إطفاء الحرائق. لقد فاجأنا بالكثير من الماء".

ومن ناحية أخرى، كان قد تردّد في الكواليس وفي بعض التقارير الصحفيّة، أنّ مريم سمحت أخيراً لحببيها السابق ووالد إبنتها، جان آتيش، برؤية لارا بعد شهورٍ من ولادتها، وبحسب ما تمّ تناقله، فإنّ اللقاء كان مؤثّراً ولكن لا يوجد مكان لعودة المياه إلى مجاريها بين الثنائي.

أمّا من الناحية الفنيّة، فما زالت اوزرلي تدرس العروض المتنوّعة المعروضة عليها، بين المشاركة في لجنة تحكيم برنامج إكتشاف مواهب تمثيلية، ودور البطولة في مسلسل "كوسيم" المنتظر عرضه في سبتمبر 2015، مع العلم أنّ مشروع تحويل مسلسل "حريم السلطان" إلى فيلمٍ سينمائي والذي كان من المقرّر أن تشارك فيه، قد تمّ التخلّي عنه، وذلك بسبب إنشغالات المنتج تيمور ساوجي الكثيرة وصعوبة جمع كادر جديدٍ للعمل في الوقت المطلوب.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك