الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور مسربة: The Weeknd يستغل Bella Hadid لينتقم من Selena Gomez؟

يُشاع أنه لا يزال يحبها ويريد العودة إلى أحضانها قريباً.

بعد أن رصدها سعيدة ومرتاحة تماماً مع حبيبها السابق جاستن بيبر وتنبّه إلى الشغف الكبير الذي استطاعت إعادة إحيائه مباشرةً بعد أن تركته وتخلّت عنه بسبب جداول أعمالهما التي لم تتوافق البتّة من حيث التوقيت، وبعد أن رأى عدد المواعيد الغرامية التي اجتمعا في إطارها وفي صددها أسواء بالسر أم علناً أمام الكاميرات، يبدو أنّ ذا ويكند قد قرّر اليوم أن ينتقم ممّن اعتقدنا أنّها ستكون زوجته في المستقبل ألا وهي سيلينا جوميز والعودة بالتالي إلى أحضان بيلا حديد.

تركها بدايةً من أجل نجمة ديزني السابقة وها هو اليوم قد ارتأى العودة إليها وإلى أحضانها، هو مغنّي الراب الذي شوهِد وهو خارجٌ يوم الثلاثاء الفائت من شقّة عارضة الأزياء العالمية في مدينة نيويورك محاولاً تفادي كاميرات الباباراتزي والمصوّرين الذين سارعوا إلى رصده بينما كان يتكلّم على الهاتف الخليوي عن قصدٍ وتعمّدٍ، مع العلم بأنّ العلاقة الغرامية التي تربطه بتلك الشابة الجميلة تعود إلى العام 2015 حين قرّرا في شهر ديسمبر من السنة نفسها الإبتعاد قليلاً عن بعضهما البعض ليعودا بعد ذلك كثنائيٍ إلى سجادة حفل الـGrammy Awards الحمراء في فبراير 2016.

هي صورٌ تسرّبت عبر المواقع الإلكترونية كافة لأنّ ذا ويكند سعى إلى السير بسرعةٍ لكي لا يوقِفه أحد فيطرح عليه الأسئلة من هنا وهناك، هي صورٌ تأتي اليوم لتؤكّد ما قيل وزُعم بأنّ ذلك النجم العالمي لا يزال يحب حديد ويشعر بأنّ رابطاً حقيقي وقوي سيبقى دائماً قائماً بينهما، وبالفعل يبدو أنّه استطاع إغوائها من جديد ولقائها على أمل ألّا تخذله تلك العارضة التي قرّرت وبحسب بعض المصادر المقرّبة منها الإجتماع معه لترى كيف ستؤول إليه الأمور بينهما، إذ أنّها تعلم بأنّه في حال لم يعودا كما في السابق يمكنهما على الأقل البقاء أصدقاء.

وأن يخرج من شقّتها حيث تعيش فهذا سيناريو يذكّرنا على الفور بذاك الذي جمع جاستن وسيلينا، هما اللذان وفي آخر موعدٍ غراميٍ شوهِدا يتبادلان القبلات الحارّة والعناقات الحميمة ليعلنا للجميع أنّ ما يدور بينهما حالياً جدي وليس عابر ككل المرّات وأنّهما استطاعا نسيان المرحلة البشعة التي اجتازاها والمضي قدماً معاً.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك