صور ميريام كلينك بملابس رياضية لا تليق بـ رمضان

ميريام كلينك تتجاوز أخلاقيات رمضان المبارك.

على الرغم من أنّنا في شهر رمضان الكريم والفضيل، شهر التقوى والإيمان والقيم والأخلاق، وعلى الرغم من أنّ معظم النجوم يحاولون على قدر المستطاع تقديم أجود ما عندهم لأحبابهم ومتتبعيهم وما قد يليق بالتالي بمشاعرهم ويحترم ما يعيشونه في هذه الفترة، تأتي ميريام كلينك اليوم لتغيّر المقاييس وتقلب الأمور رأساً على عقب ولتثير بلبلة جديدة وجدلاً كبيراً على الحساب الأحب والأعز على قلبها ألا وهو "انستقرام".

هذا ويقتصر الموضوع اليوم على الجلسة التصويرية التي خضعت لها هذه النجمة اللبنانية المثيرة للتساؤلات وهي بملابس رياضية فاضحة للغاية وجريئة إلى أبعد حدود، اتّسمت بحمّالة صدر كشفت النقاب عن بطنها بالكامل وسروال ضيّق جداً فصّل مفاتن جسدها بطريقة مبالغ بها بعض الشيء، هي التي أخذت تتمايل كالعادة بدلالٍ وغنجٍ وعفويّة ودلعٍ مفرط.

تاركةً شعرها الأشقر الطويل مفلوتاً على كتفيها وظهرها وواضعةً نظاراتها الشمسية السوداء على عينيها طِوال الوقت كأسلوبٍ تخفي عن طريقه هويّتها، أخذت هذه الشابة تتّكئ أحياناً على السلالم التي كانت موضوعة بجانبها في موقع التصوير وفي أحيانٍ أخرى على السيّارة الزهرية التي قد تكون ملكها وعائدة إليها.

أهي تود أن تكون مختلفة عن باقي النجوم والمشاهير في هذه الفترة فقرّرت التعرّي وإبراز تضاريسها، من مؤخرة وأرداف وصدرٍ، أم هذا هو شغفها في هذه الحياة وأكثر ما تبرع به وأجمل ما تُقدم عليه وما يجعلها مميّزة عن غيرها وفريدة من نوعها واستثنائية؟ هذا هو تحديداً السؤال الذي نطرحه اليوم عليها، مع العلم بأنّنا واثقون في قرارة أنفسنا بأنّها إمرأة لا تفوّت أي فرصة عليها إلّا وتغتنمها لتكون هي مصدر الإهتمام ومركز جذب الصغير والكبير.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك