صور نادرة من طفولة حلا الترك لم نرها من قبل

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
منذ عام 2003 حتى 2017.

مع قرب بلوغ الفنّانة حلا الترك عامها الـ 15 خلال هذا الشّهر، على ما يبدو أنّ أحدهم أراد إعادة نشر ذكريات طفولتها، فانتشر فيديو عبر إحدى الحسابات على موقع "يوتيوب" منذ فترة، يتضمّن عدّة صور تلخّص طفولتها منذ سنة 2003 وحتّى عام 2017 حصد نسبة مشاهدات كبيرة، حيث أظهر بوضوح التّغييرات التي طرأت على شكلها بشكل عام رغم أنّ ملامحها لم تختلف كثيراً عن الماضي. الصّور تدرّجت تباعاً من عمر السّنة ومرّت ببداية مشوارها الفنّي وحتّى وصولها إلى الشّهرة والنّجوميّة اليوم.

ليست المرّة الأولى التي يتمّ فيها تداول منشورات مشابهة ومماثلة، فسبق وانتشرت صورة لها عبر المواقع من طفولتها أيضاً. لكنّ هذه الّصّور تٌعتبر جديدة نسبياً على جمهورها، الذي يهمّه بالطّبع مشاهدة هذه اللّقطات القديمة والنّادرة لنجمتهم المفضّلة.

حلا رغم سنّها، استطاعت أن تجذب الجماهير العربيّة بفضل شخصيّتها القويّة أمام الكاميرا بالإضافة إلى موهبتها الغنائيّة منذ ظهورخا في برنامج "ارب قوت تالنت " في عام 2011، وحقّقت بفضل ذلك نجوميّة تقارن بنجوميّة وشهرة فنّانات كبار ونجمات صفّ أوّل. لذا لا نستغرب إهتمام الجمهور والصّحافة بأخبارها على السّواء لا بل إقبالهم على تتبّعها وإنتظار جديدها دائماً، إذ صنعت بصمتها الخاصّة على السّاحة الفنيّة بمهارة عالية.

ولا ننسى أيضاً مشكلة والديها التي شغلت الرّأي العام، حتّى انتقلت أخيراً إلى منزل والدتها السيّدة منى السابر بعدما فازت بحضانة أولادها الثّلاثة. وها هي اليوم تعيش حياتها الطبيعيّة معها، وتسعى والدتها إلى الإهتمام بها من كافّة الجوانب وتقضي معها أجمل الأوقات رغم المخاوف الكثيرة التي انتابت متابعي هذه القضيّة إذا لم تتقبّل المعنيّة بالأمر العيش مع أمّها كونها سبق وصرّحت رغبتها بالبقاء مع والدها المنتج محمد الترك.

من ناحية ثانية، لا بدّ من التّذكير بأنّ آخر أعمال النّجمة البحرينيّة الصّغيرة، هي أغنية "عندك حلم" التي ظرحتها أواخر عام 2016. وكان هذا العمل الذي يحمل رسالة إنسانيّة بمثابة هديّة منها للأطفال من ذوي الإحتياجات الخاصّة والفقراء. والأغنية من كلمات أحمد البلوي، ألحان على خليفة، توزيع محمد الزعفراتي ومن إنتاج "الترك للإنتاج".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك