كحال جوليا روبرتس، فضحت الكاميرا سراً صغيراً أبقته درو باريمور تحت إبطيها!