الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور هرج ومرج وسباب وهروب النجوم في عزاء سعيد صالح

سمير غانم يصل إلى العزاء
31 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
سمير غانم يصل إلى العزاء

شهد عزاء النجم الكبير سعيد صالح، الذي أُقيم في مسجد عمر مكرم في ميدان التحرير في وسط القاهرة، حالةً من الهرج والمرج والأحداث المؤسفة التي كانت نتيجةً لسوء التنظيم وعدم التأمين، فكان الأمر أشبه بالسوق، وهو ما دفع الفنان الكبير عادل امام إلى الهروب سريعاً في عمليّةٍ صعبةٍ بمساعدة بعض الموجودين، وذلك بعد أن دخلوا المارّة العزاء للتصوير مع المشاهير، ممّا عرّض بعض النجوم لمضايقاتٍ دون وجود أفراد أمنٍ يقومون بحمايتهم.

الزعيم هرب من الباب الخلفي، حيث كان في انتظاره سائقه الخاص في السيارة، ليستقلّها بصعوبةٍ وسط ملاحقة بعض الشباب له حتى خرجت من ميدان التحرير.

وأيضاً تعرّضت بعض النجمات والفنانات للمضايقات والمعاكسات، ومنهم الممثلة الكبيرة لبلبة ولقاء الخميسي، و فيفي عبده التي دخلت في مشاجراتٍ مع بعض المتجاوزين.

ومن خلال متابعتنا للعزاء، كان النجم محمد رمضان سبباً في إحداث حالة الهرج والمرج، عندما حوّل مدخل العزاء إلى ساحةٍ إعلاميّةٍ، بالتصوير مع أكثر من 10 قنوات، في حين رفض معظم الحاضرين التصوير، حيث أدّى الأمر إلى تجمّع بعض الأشقياء حوله للتصوير معه ومن ثمّ تسلّلوا للعزاء الذي أُنهي مبكراً بسبب تلك الأحداث.

عدد كبير من النجوم الحاضرين إلتفّوا حول هند، إبنة الراحل سعيد صالح، للإطمئنان عليها، ثمّ أكّدوا لها على ضرورة التواصل معهم والحديث في أيّة إحتياجاتٍ تريدها، مؤكّدين أنّ والدها كان له فضلاً على الجميع، ومن ضمن هؤلاء فاروق الفيشاوي ، وإسعاد يونس، وبالطبع الزعيم عادل امام، الذي بكى خلال حديثه معها.

ومن ضمن الأحداث المؤسفة التي شهدها العزاء أيضاً، قيام هند بطرد زوجته الشابة، شيماء فرغلي، بشكلٍ فظٍّ من العزاء، رافضةً وقوفها لتقبّل التعازي من الحاضرين، و قامت بإحضار المسؤولين لطردها، وهو ما تمّ بالفعل، حيث خرجت من السرادق لتقف في الشارع بجانب بعض أصدقائها، و قامت باستقبال الحاضرين.

وبالعودة للمتوافدين لتأدية واجب العزاء، فنذكر منهم نادية لطفي التي جاءت متعكّزةً على ابنها، وميرفت أمين، ودلال عبد العزيز، وسمير غانم، وأشرف عبد الغفور، وسامح الصريطي وهاني مهنا وهادي الجيار، ومحمود عبد العزيز ، ومحمود حميدة وأحمد بدير وخالد صالح وسمير صبري، ونبيل الحلفاوي ومحمد وفيق ويسرا ، ونجوى فؤاد وشعبان عبد الرحيم، وشيرين، ودنيا عبد العزيز وراندا البحيري ووفاء سالم وغادة إبراهيم ولقاء الخميسى.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك