الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور وفيديو: جاستن بيبر يثير الجدل في الحفل الأول من جولة "Purpose"

7 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
جاستن بيبر يطلق العنان لنفسه مع بداية جولته العالمية "Purpose World Tour".

"جاستن بيبر عاد"! نعم بهذه العبارة التي تحمل معها أسمى دلائل الحماس والتشويق والحيوية والإندفاع والشجاعة، قرّر النجم الكندي الذي يبلغ من العمر 22 سنة أن يقف في المكان الأحب على قلبه والأعز، أمام حشودٍ غفيرة كانت تتوق إلى رؤيته من جديد يغنّي ويرقص لها ويستعرض مواهبه التي يبدو أنّ الزمن لم يمر عليها وينطوي، احترافٌ كان قد أخفاه عنّا من قبل بسبب تصرّفاته المشينة وسلوكه المهين.

من سياتل انطلق إذاً حبيب الملايين من الفتيات والشابات ليطلق العنان لنفسه ويثير الجدل مع جولته العالمية الحالية "Purpose World Tour" التي كان يحضّر لها منذ أشهرٍ وأيّامٍ، ومعها سجّل عودته إلى عالم المسارح والموسيقى، إلى عالم الإستعراض الذي من شأنه أن يذكّرنا بمواهبه الخيالية في الجمع بين الرقص والغناء لساعاتٍ وساعاتٍ.

مبدّلاً أزيائه لأكثر من مرّة وكاشفاً النقاب بين الحين والآخر عن صدره وعضلاته المفتولة المعروف بها وبطنه المشدود، وبالتالي مروّجاً ومسوّقاً للسراويل التي يرتديها والتي تحمل كلّها علامة كالفن كلاين التجارية، وهي الشركة التي بات منذ السنة الماضية وجهها الإعلاني والرسمي، ضَمِن جاستن أن تكون بداية جولته التي ستمتد حتّى شهر يوليو قبل أن يستأنف حفلاته في اوروبا في سبتمبر المقبل، قويّة بما فيه الكفاية ومصدراً ينجذب إليه الصغير والكبير، ومادّة يتحدث عنها الصحافيون الذين سارعوا إلى تغطية الحدث البارز هذا.

وأكثر ما جذب الأنظار خلال إطلالته الأولى هذه وما وجب علينا التطرّق إليه اليوم، هو الطريقة التي أخذ يتمايل بها إزاء إحدى الراقصات، فالإنسجام والتناغم بينهما ظهرا بشكلٍ لا ريب فيه أبداً، والطريقة التي أدّيا فيها ما تدرّبا عليه من وصلاتٍ راقصة وحركاتٍ صعبة بعض الشيء، كانت كفيلة بإذهال الحاضرين وإثارة حماسهم أكثر فأكثر، فاندلعت الهتافات والصيحات واجتاح المسرح بصرخات الحاضرين وكلماتهم وعباراتهم المادحة بما يشاهدونه أمامهم من احترافٍ لم يسبق له مثيل.

غير آبهٍ أبداً لما قد يُقدم النقّاد على التطرق إليه وعلى طريقة استعراضاته، أراد صاحب أغنية "Where Are You Now" أن يتصرّف على طبيعته وبساطته في حمل تلك الراقصة بطريقة التصق فيها جسمها بجسده، بضمّها إلى صدره ومعانقتها، هي التي كان دورها في النهاية هز مؤخرتها شمالاً ويميناً أمامه لإثارته أكثر، وبدت مشاهدهما معاً وكأنّهما يمارسان الحب والعشق والغرام، وكأنّ كل ما يريدانه كان بهدف إظهار احترافٍ في الرقص ومهارة في اللف والدوران من دون أي إشارةٍ أو دليلٍ للتعب أو الإرهاق.

ونجح جاستن في النهاية في إظهار هذا كلّه، وتفوّق هذا الشاب على نفسه وقدراته ومواهبه، ورقص تحت المياه من دون خوفٍ والتمسنا اتّزانه وبراعته الرياضية وهو في حلبة المصارعة واستطاع الغناء بالمقلوب من دون أن يتصبب عناءً لذلك أو أن يذرف نقطة عرقٍ جلية أمام الكاميرا، أمورٌ لا شك في أنّه سيعود ليكرّر مثلها في حفلاته المقبلة، ومن يدري لربما سيُدهشنا بأفكارٍ جهنميّة أكثر بعد الغاية الوحيدة وراءها هي تحطيم الأرقام القياسية بنسبة مبيعات تذاكر حفلاته وكسر مقاييس الإستعراضات العادية والبسيطة المعروفة والمألوفة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك