الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

صور وفيديو حلا الترك تصدم جمهورها بموضة جريئة وبهذه العبارة وصفت امها

انفتاحٌ ملحوظ بعيداً عن أي تحفظات وتشدد!

يبدو أنّ حلا الترك لا تزال تستمتع حتّى الساعة بوقتها في الأردن مع أمّها منى السابر وجدّتها وشقيقيها، ومن جديد ارتأت أن تستفز جمهورها وأن تصدمه من خلال إطلاقها موضة جديدة لم نلحظ يوماً أنّها كانت من محبّذيها أو من المشجّعين لها، موضةٌ سلّطت الضوء عليها حين ارتأت الإستعانة بحسابها الرسمي على تطبيق "انستقرام" لتعبّر عن مدى اشتياقها لمحبّيها ومعجبيها ولتُطلعنا بالأمكنة التي تقصدها وتزورها في سياق الرحلة الإستجماميّة التي تعيشها بسعادةٍ كبيرةٍ وفرحٍ عظيم.

بعد أن صدمتنا بصورها وهي داخل إحدى كنائس الأردن العريقة والتاريخية، عادت هذه الشابة الصغيرة التي تعيش العمر عمرين إلى جانب أمّها إلى استفزازنا ومفاجأتنا وذلك من خلال الظهور وفي أنفها قرطاً لا نعلم ما إذا ثقبته ووضعته هناك، وهي الموضة الجديدة الجريئة من نوعها التي أطلقت العنان لنفسها في تجربتها ولو لفترةٍ محدودة، موضةٌ لا شك في أنّ كثيرين سيتبعون اليوم خطواتها في تجربتها أيضاً باعتبارها مثالاً للمراهقات الخليجيّات مع أنّ بعض الروّاد ونشطاء مواقع التواصل الإجتماعي لم يحبّذوها كثيراً واعتبروا المسألة تصرّفاً بعيداً عن أي تحفّظات وقيم.

وكأنّ ما من شيءٍ مريبٍ فيها، ظهرت إذاً حلا التي تبرّأ منها والدها محمد الترك مؤخراً لتعبّر أولاً عن حبّها لجمهورها الكبير وتُعرب عن مدى اشتياقها إلى التواصل معه من جديد، ولتُطلع كل من يتساءل عن مكانها أنّها موجودةٌ حالياً في فندق موفنبيك في الأردن الذي فيه البحر الميت، قبل أن تعود إلينا أيضاً بصور ظهرت فيها وهي واقفة على شرفة هذا الفندق وأمامها منظرٌ خلابٌ من جبالٍ وبحارٍ ألقت الشمس بظلالها عليها وهي تغيب.

وعبر تطبيق "سناب شات" كان لهذه المراهقة التي يبدو أنّ والدها اختار موهبة جديدة لينافسها بها لجوءٌ أيضاً لتتشارك مع الجميع صورةً أطلّت فيها وهي إلى جانب والدتها منى السابر علّقت عليها قائلةً: "أمي حلوة مثل ياسمين الشام"، وهو غزلٌ واضحٌ وجليٌ استعانت به بالتأكيد لتكيد والدها ولترد له الصاع صاعين وتؤكّد له أنّها تعيش أحلى أيام حياتها مع أمٍ لا يمكن أن تستغلّها من أجل مصالحها الشخصيّة ولا يمكن أن تستخدمها كسلعةٍ من أجل كسب الأموال.

وعلى هذا التطبيق أيضاً، لم تتردّد في اصطحابنا معها إلى متحف الأطفال ومتحف السيارات المعروف باسم متحف الملك حسين في الأردن ومن هناك نوّهت باستمتاعها الكبير بوقتها مع عائلتها، أوقات ولحظات وثّقتها بنفسها بعيداً عن أي تسلّطٍ من أي طرفٍ كان وعن أي فرضٍ من أي شخص!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
حول هذا الموضوع