الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور وفيديو: سما المصري تبتعد عن الفسق من أجل الأعمال الخيرية

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
تعرفوا معنا على الجانب الآخر من سما المصري الذي لا يعرفه أحد عنها.

نعرفها إمرأة فاسقة ومبتذلة لا تخجل من إثارة جدلنا بالوضعيات التي تتّخذها أمام الكاميرا وبالطريقة التي تتكلّم فيها، نعرفها نجمة مثيرة ومغرية إلى أبعد حدود تعيش من أجل الترويج لمفاتنها وتضاريسها التي تكشفها ليلَ نهارٍ ويومياً، نعرفها ممثلة لا تشعر بالحياء أبداً عندما تُلقي الضوء على مؤخرتها أو صدرها أو حتّى أردافها، لذا أن نراها تشارك في حملات خيرية وإنسانية برصانةٍ واتّزان لمسألة فاجأتنا بالفعل وأثارت ذهولنا وصدمتنا.

عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي انستقرام، قامت سما المصري ونشرت فيديو أطلّت فيه وهي تتبرّع بالدم إلى إحدى مستشفيات مصر وتحث الجميع على حذو حذوها والتمثّل بها واتّباع خطواتها ليقوموا بالمثل، وذلك بهدف مساعدة تلك المراكز التي تستقبل يومياً أعداداً غفيرة من المُصابين والمتألّمين، وعلّقت على الشريط قائلة:

"اولى جولاتي الخيرية لخدمة المجتمع المدني...فعلا المستشفيات في مصر كلها محتاجة مساعدات منكم بالدم او بالفلوس مش بس مستشفي 57357 لا لازم المبادرة تبقي في كل مستشفيات مصر....وانتظروا المزيد من الزيارات في جميع مستشفيات مصر".

لفتةً إنسانيةٌ لم نكن نتوقعها منها أبداً، هي التي لم تعوّدنا أبداً على هكذا أعمال ونشاطات يبدو أنّها تصب كلّها في الطِباع التي لم يكن يعرفها أحد عنها وفي الشخصية المميّزة التي قد تأتي اليوم لتُنسينا ما سبق ورأيناه منها من ابتذالٍ وخلاعية وعري، هي التي أطلّت أصلاً في الفيديو وباقي الصور من دون مكياج وعلى طبيعتها وبساطتها ملتزمةً بهدوءٍ وسكوت وسلاسة لم نكن نلتمسها أبداً في الماضي وها هي اليوم قد جسّدتها أمام الكاميرا والجمهور كلّه.

ومع طلبة جامعة دمنهور من داخل تلك المستشفى المرموقة والمشهورة لم تتردّد في التقاط صورة سيلفي مجسّدةً تواضعها وراسمةً على وجهها ابتسامة طبيعية جداً لم تحمل في باطنها أي معانٍ إباحية أو جنسية مخلّة للآداب العامة والقيم والعادات، وأن يلبّي نداءها الجميع اليوم ويرضخ لطلبها لأمرٌ نتمنّاه، بخاصة وأنّها المرّة الأولى التي تكون فيها هي نموذجاً من الحسن الإقتداء به ومثالاً من المفيد التمثّل به.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك