صور وفيديو مايا دياب تحيي حفل مسرح المدينة وترد على منتقديها باطلالة مثيرة

6 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
طالبوا بإلغاء حفلها لكنها أحيته رغماً عنهم!

انتقدوها وطالبوا بإلغاء حفلها باعتبار أنّها لا تليق أبداً بالمكان الذي ستحييه فيه، أهانوها وشدّدوا على ضرورة ألّا تقف إمرأة مثلها على مسرحٍ تاريخيٍ وعريقٍ يمثّل إرث لبنان وتاريخه، ولكن هي مايا دياب التي لا يمكن أن يقف أحد في وجهها ولا يستطيع أيٌ كان أن يعرقل أي حفلٍ أو سهرةٍ عليها أن تحييها وتقيمها، هي مايا التي اعتلت بثقةٍ وفخرٍ واعتزازٍ خشبة مسرح المدينة يوم البارحة فرقصت وغنّت كعادتها مطلقةً العنان لنفسها أكثر من أي وقتٍ مضى في تجسيد إغرائها وإثارتها وجمالها.

بفضل أنوثتها وسحرها استقبلها القيّمون بالورود والزهور، وبفستانها الفضي اللون الذي أتى نوعاً ما شبه عاري ومثيراً لم تردع نفسها من التصرّف على طبيعتها تماماً كما تفعل عندما تعتلي أي مسرحٍ تُدعى إليه في أي بلدٍ كانت فردّت في نهاية المطاف على كل من اعتبرها أنّها نجمةٌ لا تليق بهذا المكان العريق والقيّم، حفلٌ أكّدت أنّها أحيته دعماً لهذا المسرح تحديداً ما يعني أنّها لم تجنِ ليرةً واحدةً منه أو قرشاً واحداً وما يدل على أنّ هدفها سامياً ونيّتها سليمة وصافية ولم تبغِ أي ربحٍ شخصي أو صيتٍ معيّن.

ولتستفز وتكيد هؤلاء الذين حاربوا وجودها هناك بخاصّة من اعتبر أن سعر تذكرة حفلها باهظة للغاية ولا يمكن أن يتحمّلها أيٌ كان، توجّهت صاحبة أغنية "نيالي فيك" التي اجتمعت مؤخراً وبعد سنوات من الفراق مع زوجها لمناسبةٍ دينيّة ببساطتها وعفويّتها وحنكتها المعهودة إلى المسؤولة "نضال الأشقر" لتطلب منها الإذن بالرقص، لتسارع الأخيرة إلى التنويه بأنّ كل شيءٍ مسموحٌ لها ومتاح ولها الحريّة المطلقة للتصرّف كما يحلو لها وكما تشاء من دون أي تردّدٍ أو ارتباكٍ أو تساؤل.

نعم، هي تعمّدت أن تسألها هكذا سؤال لكي تتفادى أي لومٍ أو إهانات قد يُطلقها عليها البعض في اليوم التالي، هي قصدت أن تأخذ الإشارة الخضراء من القيّمة على حفلها لتتمكّن من التصرّف على المسرح براحتها درءاً لكل الإشاعات والأخبار التي قد تعلو في الأفق وتتّهمها بأنّها لا تناسب مكاناً كمسرح المدينة، وفي النهاية لا يمكننا أن ننكر أبداً قدرتها على التحكّم بزمام الأمور وتحمّل مسؤوليّة أي مهمّةٍ تُمنح لها وجدارتها في إلهاب الموجودين والحاضرين أين ما كانت وتواجدت وإحياء أي حفلٍ يُعرض عليها ولو وقف في وجهها الآلاف والملايين.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك