الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور وفيديو نانسي عجرم وعائلتها يمضيان يوم العطلة على متن اليخت وسط البحر

أجواء صيفية بامتياز تحاول الإستفادة منها على قدر المستطاع.

نعلم بأنّها دائماً ما تبدي عائلتها على أي شيءٍ آخر في هذه الدنيا ونعي أنّها تسعى على قدر استطاعتها إلى إيجاد الوقت الكافي واللازم والضروري من أجل تمضيته مع الأحب على قلبها والأعز، أي مع زوجها وأولادها، وفي إطار تلك اللحظات الجميلة والمميزة والرائعة التي تتشارك معنا تفاصيلها وتنقلنا إليها بالصور والفيديوهات التي تنشرها عبر أحد حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي تنسى صاحبة العلاقة نانسي عجرم نجوميّتها وشهرتها فتتصرّف بكل عفويةٍ وبساطةٍ وارتجالٍ، وذلك تيّمناً بأمومتها وبدورها كزوجةٍ لديها مسؤولياتها الكثيرة والكبيرة إزاء زوجها الداعم الأول والأخير لها.

ويوم البارحة اغتنمت عجرم التي اتُهمت منذ فترةٍ بالكبرياء والتشاوف فرصة الإجازة والعطلة لتمضي أجمل الساعات مع عائلتها على متن اليخت الذي لا نعلم بمَ إذا كان يعود إليها أم لا، يختٌ نقلها مع ابنتها ميلا وأمّها وزوجها الدكتور فادي هاشم إلى وسط البحر الأزرق الكبير وهناك استفادت من الطقس الصيفي الحار ومن الهواء العليل ومن أشعة الشمس بعيداً كل البعد عن ومضات الكاميرات وعن حشرية الصحافيين والإعلاميين الذين عادةً ما يلحقونها من مكانٍ إلى آخر، ومستعينةً بآلتها التصويرية الخاصة بها تمكّنت من استعراض السعادة التي كانت تلفّها والفرح الذي كان يلوح في الأفق.

صوّرت ابنتها بينما كانت تشرب المياه واستطاعت تلك الصغيرة أن تلفت نظرنا إلى لوكها المميز الذي يبدو أنّها بدأت ترثه عن أمّها، قبّعةٌ سوداء وبيضاء اللون عريضة الحواف وضعتها على رأسها لتزيّن إطلالتها تلك على طريقتها الخاصة، نعم هي ميلا التي عدنا لنراها من جديد في صورةٍ أخرى تمايلت في إطارها هذه المرّة إلى جانب جدّتها التي كانت تبتسم سعادةً وهي تضع نظاراتها الشمسية على عينيها، ولزوجها أيضاً الذي دائماً ما تصوّره من دون علمه كان له الحصّة من جلسة التصوير تلك فرأيناه جالساً في إحدى اللقطات وهو يتأمّل المنظر الجميل أمامه متجاهلاً النظر مباشرةً نحوها.

أما هي فأطلّت علينا على متن ذلك اليخت وهي ترقص في فيديو تمنّينا له أنّه كان أطول من مدّته الفعليّة، وهي أيضاً كانت تضع قبّعةً مميّزةً على رأسها تناسبت مع لون الثياب البيضاء التي كانت ترتديها ولم تكِف هي التي ستطرح قريباً كليب اغنية "الحب زي الوتر" عن الإبتسامة وتوزيع ضحكاتها إلى هنا وهناك في تصرّفات اعتباطية نادراً ما نراها تقوم بها بهذا الشكل الملفت للنظر.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك