الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

صور يوميات مايا دياب على البحر في رمضان: استفزاز للمسلمين؟

خلاعة لم يعد لها أي هدف أو جدوى.

بالتزامن مع شهر رمضان الكريم والفضيل، شهر التقوى والإيمان والصلاة والصوم، تواصل مايا دياب حملتها الإنستقراميّة علينا وتحديداً على الجمهور الصائم منّا بصورٍ ولقطات لا بد أنّها شخصيّاً أجرأ منها لتتجرّأ على التقاطها ومن ثم نشرها وتشاركها مع الروّاد ونشطاء مواقع التواصل الإجتماعي، وتستمر في التعاطي معنا وتحديداً مع المسلمين باستخفافٍ لا مثيل له من خلال كشف النقاب عن مفاتن وتضاريس سبق أن حذّرنا مراراً وتكراراً من عيب إظهارها بخاصّة في هذه الفترة التي لا تعرف علّة أو عاهة أو عيب.

وكأنّها تتعمّد استفزاز الجمهور العربي وجعله بمتناول يديها كيف ما أرادت ذلك وشاءت، لم تنفك أبداً ومنذ بداية هذا الشهر عن إثارة الجدل والتساؤلات من خلال استعراض مقوّماتها وتضاريسها ومميّزاتها الجسديّة في يوميّات يبدو أنّها لا تمضيها سوى على البحر وتحت أشعّة الشمس، وبالتالي لم تتوقّف أبداً عن ارتداء أكثر أزيائها إثارةً وإغراءً غير مكترثةٍ لأي انتقادات لا تزال تطالها يومياً وغير آبهةٍ بأي تعليقات تتواصل في الإنهمار عليها بسبب ثقتها بنفسها المتزايدة عن حدّها والمبالغ بها بشكلٍ كبيرٍ جداً.

وبما أنّ الحفلات معلّقة حالياً والمهرجانات متوقّفة والسهرات العامّة شبه محرّمة، لا تجد صاحبة أغنية "بيراضيني" التي اهتمّت شخصياً باختيار زي ابنتها "كاي" لحفلة نهاية السنة الدراسيّة سوى البحر ملاذها الآمن ولا ترى بالتالي من ملابسها الفاضحة والمكشوفة سوى الطريقة الوحيدة أمامها للتعبير عن هوسها بتصدّر العناوين الأولى والبقاء على كل لسانٍ، وها هما أجدد صورتين لها تأتيان اليوم لتنضمّا إلى قائمة ولائحة الصور واللقطات التي سبق لها أن نشرتها أيضاً والتي لم تختلف بالمضمون عن هاتين الحديثتين.

ويكفي أن تجلس بطريقتها الفاسقة أو التمايل بأسلوبها المستفز والخلاعي بالقصير والشفاف لتغدو في نهاية المطاف النجمة الأكثر جرأةً في تحدّي كل الآراء المعادية لميولها هذه، وفي الوقوف ضد كافّة وجهات النظر المناقضة لشغفها في استعراض جسمها الذي يبدو أنّ ابنتها بدأت تتعلّم منها أيضاً الطرق المناسبة لإبانته بأي شكلٍ من الأشكال، مع العلم بأنّها تحرص دائماً ودوماً على إلغاء خانة التعليقات أمام الروّاد لأنّها تعي ضمناً ما الذي سيقولونه عنها وما الذي ستواجهه بسببهم من إهانةٍ وإذلال وتحقير.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع