صور Brad Pitt بالفستان القصير: نعم صدقوا

تحول إلى إمرأة مثيرة ومغرية!

هي صورٌ انتشرت على المواقع الإلكترونية بشكلٍ فجائيٍ وصادمٍ وتداولها نشطاء منصّات التواصل الإجتماعي كافّة من دون استثناءٍ نظراً إلى غرابتها وفرادتها وميزتها عن أي صور ولقطات أخرى، هي صورٌ لا تعود إلّا إلى النجم الأميركي براد بيت الذي اشتقنا بالفعل إلى أخباره وآخر مستجدّاته بخاصة بعد انفصاله عن زوجته انجلينا جولي وهو الموضوع الذي هز الساحة الهوليوودية كلّها عندما انتشر، نعم هو براد الذي إذا ما رغبتم في يومٍ من الأيام برؤية النسخة النسائية منه ليس عليكم سوى تأمّله بتلك اللقطات تحديداً.

هو "جسمُ رجلٍ بأزياء إمرأة"، نعم هذا هو العنوان الذي نُطلقه على تلك الصور التي تعود إلى جلسةٍ تصويريةٍ سبق للنجم الأميركي أن خضع لها في العام 1999 ارتأى البعض كما نرى التفتيش عنها من ذلك الماضي البعيد ومن ذلك الأرشيف وإعادة نشرها مجدداً، فيها يطل براد الذي شيع منذ فترةٍ أنّه على علاقةٍ بشابّةٍ تصغره في السن وهو يرتدي أزياء وملابس نسائية بحت، نعم فساتين قصيرة ملوّنة ومطرّزة حاول أن يُظهر بها ومن خلالها مفاتنه وتضاريسه وبالتالي عضلات ذراعيْه المفتولة ولحم ساقيْه المشدودتيْن، وبالفعل بدا مثيراً ومغرياً لا يحتاج إلّا إلى صدرٍ كبيرٍ بعض الشيء ليتمكّن من جذب عيون الرجال كلّهم إليه.

تمايل بثقةٍ واعتزازٍ أمام الكاميرا ولم يخجل في بعض الأحيان من الجلوس والوقوف وفقاً لوضعيّاتٍ جريئةٍ تطلّبت منه ثقةً بالنفس لتجسيدها، وضع النظارات الشمسيّة على عينيه في بعض اللقطات ولم يمنع نفسه من الترويج لآفة التدخين وهو يحمل السيجارة بأسلوبٍ لا بد أنّه حمل في باطنه معانٍ إباحية مبطّنة، ونعم بشعر ساقيْه حاول التباهي وبسحر عينيْه وجاذبيّته المطلقة استطاع أن يلعب دوره كما يجب وأن يتحوّل إلى تلك المرأة القويّة والجبّارة التي لا تخف من شيء ولا تأبه لتعليقات أحد.

من ناحيةٍ أخرى وبعيداً عن هذا السياق وهذا الموضوع، يذكر أنّ مشروعاً سينمائياً جديداً من نوعه سيحمل عنوان "Once Upon a Time in Hollywood" سيجمع براد بالنجم الكبير ليوناردو دي كابريو، هو فيلمٌ سيتولّى إخراجه الكبير كوينتين تارانتينو وستلعب الدور النسائي فيه الممثلة مارغوت روبي التي كانت مرشّحة لتنال جائزة أوسكار عن دورها في فيلم "I,Tonya " ومن المقرّر أن يصدر في العام 2019.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك