الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور Jennifer Lopez تتألق بجمبسوت شفاف في عيدها الـ47

جنيفر لوبيز تحتفل بعيد ميلادها مع كيم كارداشيان وكالفن هاريس.

هي نجمةٌ سحرت القلوب والعقول منذ أن دخلت إلى عالم الشهرة والنجومية، هي امرأةٌ تمحورت حولها العناوين الأولى وكُتب عنها الكثير، وعلى مر السنين لم تنزل جنيفر لوبيز عن عرش الأهمية التي اكتسبتها منذ بداية مشوارها والتي جعلتها فنانة استثنائية ونادرة إلى أبعد حدود، فما الذي سيتغيّر مع وصولها إلى سن الـ47 سوى أنّها ستعود لتذكّرنا بمفاتنها وتضاريسها التي لا تزال تتحسّن شيئاً فشيئاً على الرغم من تقدّمها في العمر.

نعم، يوم السبت الفائت احتفلت صاحبة أغنية "Booty" بعيدها الـ47 في لاس فيغاس، في نيفادا، أمام جمهورٍ أتى ليتأكّد بأنّها لا تزال تحافظ على حيويتها كما هي وشغفها في إعطاء كل ما عندها من مميّزات على صعيد الغناء والرقص الإستعراضي، أطلّت في Caesar's Palace وأكّدت على طريقتها الخاصة بأنّ تقدّمها في العمر لن يؤثّر يوماً على أدائها واحترافها، على أنوثتها وجمالها.

ولكي تلفت الأنظار إليها أكثر بعد، لم تقبل لوبيز إلّا وأن ترتدي جمبسوت شفافاً كان كفيلاً بإظهار بعض أجزاء جسمها الرشيق والجميل بطريقةٍ واضحة وجليّة أمام الكاميرات، وفي الكواليس وبعد انتهائها من إلهاب المسرح وإشعاله، تفاجأت بـكيم كارداشيان وكالفن هاريس وفرانش مونتاتا وهم ينتظرونها بفارغ الصبر ومعهم قالب حلوى يريدون أن يقطعوه معها احتفالاً بعيدها المميّز، فلم تتردّد في التمايل بدلعٍ وغنجٍ وتسليط الضوء أكثر بعد على مميّزاتها الجسدية وخصائصها المتوزعة من رأسها حتّى أخمص قدميها.

وإلى جانب حبيبها كاسبر سمارت أطفأت شموعها الـ47، ومع زملائها وزميلاتها بدأت جنيفر عامها الجديد، وبجمالها الأخاذ وعُريها الرصين والمثير ضمنت أن تُكمل مسيرة حياتها تماماً كما بدأتها، لا بل بنشاطٍ مُضاعَف وأعمالٍ غنائية أكثر، لأنّ الجمهور كلّه سينتظر اليوم ما ستقدّمه له أكثر من أي وقتٍ مضى ليتأكد بأنّ تقدّمها في العمر لم يؤثّر عليها أبداً، ولم يجعلها تتراجع فنياً وجماهيرياً.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك