صور Justin Bieber في قبضة الشرطة: القانون يطبق على الجميع بمساواة

ماذا فعل هذه المرة يا ترى ليعاقب بهذه الطريقة؟

كلّا لم يعد إلى ماضيه الأسود وإلى أيّام كان يتعرّض فيها لأسوأ المعاملات بسبب تصرّفاته المشينة وسلوكه المهين، كلّا لم يرجع إلى سابق عهده حين كانت الشرطة تلقي القبض عليه يومياً بسبب عدم تأدية واجباته كأي مواطنٍ عادي وتقاعسه عن تنفيذ مسؤوليّاته على أكمل وجهٍ تماماً كأي إنسانٍ بسيط، إنّه جاستن بيبر الذي تعرّض يوم السبت الفائت لمشكلةٍ ذكّرتنا بكل ما مر به منذ سنوات وأعوام حصلت معه من دون سابق تصوّرٍ وتصميم وانتهت لحسن حظّه على خيرٍ ويرام.

يوم السبت الفائت وبينما كان يقود سيّارته من نوع "Mercedes G-Wagon" في شوارع بيفرلي هيلز، استطاع أحد أفراد الشرطة رؤية النجم الكندي من بعيد وهو يستخدم هاتفه الخليوي فلم يكن بإمكانه سوى المسارعة لإلقاء القبض عليه وتوقيفه باعتبار تصرّفه هذا إخلالاً واضحاً للقانون ولأنظمة السير المتعارَف عليها في كاقة البلدان، وباسمه حرّر له محضر ضبطٍ بقيمة 162 دولار يُقال أنّ جاستن الذي تفوّق عالمياً على كافة زملائه وزميلاته تقبّله برحابة صدرٍ وتعامل مع الموضوع كلّه بتعاونٍ لا مثيل له أبداً.

كان في الماضي يسارع في إطلاق صيحات الإستهجان رافضاً أي أحكام كانت تُطلق ضدّه بسبب قلّة حكمته ودرايته في التعايش مع بيئته كإنسانٍ عادي، في الماضي كان يحاول الإستعانة بنجوميّته وشهرته ليتهرّب من أي مسؤوليةٍ قد تقع على عاتقه ومن أي واجبات يفرضها عليه القانون، ولكن بات هذا النجم الشاب اليوم البالغ من العمر 23 سنة والذي تعرّض لموقفٍ محرجٍ بسبب أغنيته "Despacito"أكثر تفهّماً لما ينتظره في حال أخطأ وارتكب عملاً مخلاً للآداب العامّة والأخلاق الحميدة، وعلى يقينٍ وعلمٍ بأنّه سينال العقاب اللازم والضروري تماماً كأي شخصٍ طالما أنّ الجميع تحت سقف القانون.

ومن الجدير ذكره أنّ هذه الحادثة التي انقضت لحسن الحظ على خيرٍ ويرام أتت بعد الصورة التي نشرها بنفسه صاحب أغنية "Sorry" عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" منذ فترةٍ، صورةٌ تذكّر فيها يوم دخل السجن منذ أعوام وسنوات بتهمة القيادة وهو تحت تأثير الكحول، ولا شك في أنّه أراد أن يتشاركها مع الجميع ليحذّر أحبابه ومتابعيه من مخاطر هكذا سلوكيّات وتصرّفات ويؤكّد لهم أنّ القضاء يسير على الكل بمساواة وإنصاف ومن دون أي تمييز، هو الذي عليه أن يكون مثالاً أعلى لكل المراهقين والشباب.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك