صور: Kim Kardashian تعود الى المايوه لتظهر نحافة قوامها

كيم كارداشيان تمضي يوماً ممتعاً على شاطئ البحر مع ابنتها وابنها.

لأنّها أصبحت واثقة من نفسها إلى أبعد حدود وعادت مفاتنها وتضاريسها إلى ما كانت عليه في الماضي، لأنّها باتت تتمتّع بجسمٍ رشيقٍ يختلف تماماً عمّا عانت منه منذ أشهرٍ من بدانةٍ ودسامة بليغتين، ولأنّها كيم كارداشيان التي تهوى العري وإظهار جسدها بالكامل على طريقة "كما خلقتني يا الله"، كان من الطبيعي والعادي جداً أن نراها تعود إلى الزي الأغلى على قلبها، إلى المايوه الكفيل بإظهار ما تود إظهاره أمام الكاميرات والتفاخر والإعتزاز به.

وإلى أحد شواطئ البحر في المكسيك قرّرت إذاً نجمتنا الجريئة أن تصطحب معها ابنتها نورث التي تبلغ من العمر 3 سنوات وابنها ساينت الذي أصبح في شهره الثامن لتكرّس وقتاً رائعاً معهما، فجسدت أمومتها التي نادراً ما نستشعر بها لكثرة إنشغالاتها في المشاركة في المناسبات العامة والعشاوات مع زوجها والخضوع لجلسات تصويرية تتعرّى في إطارها، وتأكّدت من أن يَظهر جسمها كما هو بخاصة بعد خسارتها لحوالى 31 كلغ عن طريق حمية غذائية صارمة اتّبعتها وتمارين رياضية مكثفة خضعت لها.

رافعةً شعرها كلّه إلى الوراء ومتزيّنةً بمكياجٍ خفيف، لا شك في أنّ كيم عمدت التمايل أمام الصحافيين الذين سارعوا إلى رصدها والتقاط الصور لها بطريقةٍ تلفت أنظارهم إلى بطنها المشدود، وساقيها النحيفتين وبالطبع ثدييها اللذين لم يتناسبا كالعادة مع مقاس حمّالة صدرها وإلى مؤخرتها الكبيرة المصطنعة والمزيّفة.

جلست على الوحل بالقرب من إبنها لتعرّفه على هذه الحياة وتحميه من أي موجةٍ خطيرةٍ قد تؤذيه في ما ابنتها أخذت تلهو ببناء القلاع الرملية، ومن دون أي خجلٍ من إظهار أعضائها بشكلٍ مبالغ به وطريقة معيبة بعض الشيء لم تتردّد في الإنحناء وإبراز مناطقها الحميمة تحت ذريعة مساعدة الصغير على المشي بثباتٍ، وفي النهاية أن نراها بالمايوه لأمرٌ لا يزال مقبولاً ومسموحاً به أكثر بكثير من صورها التي تتعرّى فيها بالكامل، أي من رأسها حتّى أخمص قدميها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك