الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

صور Meghan Markle في موقف محرج والسبب زر فستانها وPrince Harry لم ينتبه للموضوع

العيون سلطت عليها والأنظار انصبت نحوها!

انصبّت العيون كلّها نحوها وسُلّطت الأضواء عليها وتسمّرت ومضات الكاميرات باتّجاهها، فهي دوقة ساسكس ميغان ميركل التي لا تزال محور الأحاديث ومصدر اهتمام الكبير والصغير بما أنّها غدت زوجة الأمير هاري حفيد الملكة اليزابيث الثانية، هي تلك المرأة التي كسرت القواعد والتقاليد يوم دخلت إلى كنف العائلة المالكة البريطانية واستطاعت أن تغيّر في عاداتها يوم تبادلات القبلات الحميمة والرومانسية مع حبيبها أمام الصحافيين والإعلاميين كلّهم، هي ميغان التي تعود اليوم لتتصدّر عناويننا بعد الفخ الذي وقعت ضحيّته والخطأ الذي لم تتنبّه إليه بدايةً والذي غدت رهناً له بسهولةٍ مطلقة.

هي ميغان التي عانت الأمرّين للأسف الشديد يوم كانت تشارك في حفل زفاف أحد أصدقاء زوجها المقرّبين في سوراي، وذلك بسبب زر فستانها المفتوح الذي كشف النقاب للحظات محدودة عن حمّالة صدرها التي أتى لونها لحسن الحظ مناسباً تماماً للون الرداء الذي اختارته لتلك المناسبة السعيدة والذي يُقال أنّ قيمته بلغت حوالى الـ400 يورو، نعم كانت تسير وهي تلوّح للحشود الغفيرة التي تجمرهت للقاء بها ورؤيتها عن قرب حين استطاعت الكاميرات أن ترصد ذلك الخلل وتلك الهفوة التي حوّلتها إلى مادّةٍ على لسان الكبير والصغير.

هي حمّالةُ صدرٍ مصمّمة كما نرى بوضوحٍ وفقاً للصور واللقطات التي انتشرت لها عبر المواقع الإلكترونية كلّها من الدانتيل، سارعت ميركل التي سبق لها أن غدت مسخرة الجمهور وعندما تنبّهت إليها وإلى العيب الذي لم تتعمّد بالتأكيد الوقوع به إلى إخفائها وتستير نفسها بيدها قبل أن تغلق ذلك الزر بإحكامٍ لكي تغدو إطلالتها في نهاية المطاف محتشمة من الرأس حتّى أخمص القدمين، هي التي لم تفارقها البسمة طِوال الوقت ما يؤكّد ثقتها الكبيرة بنفسها وقناعتها بأزيائها وملابسها التي باتت تختارها وتنتقيها بدقّةٍ وفقاً للمعايير التي تفرضها عليها مكانتها.

كلّا لم يتنبّه الأمير هاري للموضوع برمّته وكل ما كان يعنيه ويحاول إيلاء الأهميّة له هو الإمساك بيد زوجته وحرصه على تأمّلها، هي التي كانت تحتفل بعيدها الـ37 في ذلك اليوم تحديداً ما يشرح بطريقةٍ أو بأخرى المعنويّات الجيّدة التي استطاعت بلورتها وتجسيدها على الرغم من المشكلة التي وقعت فيها والتي واجهتها بضحكةٍ وسلاسةٍ وعفويةٍ مطلقة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك