صور Selena Gomez في يوم رومانسي مع Justin Bieber: عناق وفرح وارتياح

حبٌ عاد ليتجدد أمام الكاميرات؟

يبدو أنّ سيلينا جوميز وجاستن بيبر لا يريدان أن يضيّعا المزيد من الوقت بعيداً عن بعضهما البعض، ونعم على الرغم من أنّها بالكاد انفصلت عن حبيبها "ذا ويكند" بعد 10 أشهر من المواعدة ها هي نجمة ديزني السابقة قد ارتأت من جديد أن تجدّد لقائها بمن يُزعم أنّه صديقها لا أكثر ولا أقل، وأن تعود لتجتمع معه يوم البارحة الأربعاء في لوس انجلوس، نهارٌ قرّرا على ما يبدو ووفقاً للصور واللقطات التي انتشرت لهما أن يستأنفاه بجلسة ركوبٍ على الدرّاجة الهوائية ومن ثم احتساء القهوة سوياً في أحد المحال.

ووحدُها تلك الصور التي تداولها الروّاد والنشطاء كفيلة اليوم بإفهامنا ما يجري بينهما بالتفصيل الممل والدقيق وبجعلنا نعي أنّ ما يحوم حولهما هو حبٌ عاد ليتجدّد وليعيش من جديد، وأنّ السنوات والأعوام التي مرّت وهما منفصلان لم تكن سوى أمثولة واختبار تأكّدا من خلالها أنّهما لا يستطيعان أبداً العيش كلٌ على حدى، وهي تلك الإبتسامات التي زرعتها صاحبة الشأن والعلاقة على وجهها ووجنتيْها التي كانت المسؤولة عن فضح المشاعر والأحاسيس التي لا تزال تكنّها لبيبر وتخالجها عندما تكون بجانبه وبالقرب منه.

إذاً بعد أن أمضيا الأحد الفائت اليوم سوياً وتناولا أيضاً وعلناً القهوة في أحد المقاهي، عاد "الصديقان" البارحة ليستمتعا بوقتهما أمام ومضات الكاميرات وهذا ما يدل في النهاية على أنّ آخر ما يهمّهما هو ما يُقال عنها وما يُزعم بحقّهما طالما أنّهما واثقان ممّا يقومان به، ركبا بدايةً الدراجات من ثم أخذا يتجوّلان في الشارع في إطارٍ من الرومانسية الواضحة والجليّة والحميميّة المطلقة، نعم لم تخف سيلينا من وضع رأسها على كتف بيبر والنظر إليه بإعجابٍ وسعادة وارتياحٍ كبير.

يُقال أنّ صاحب أغنية "Sorry" الذي استعرض أمامنا منذ أيّامٍ وشمه الكبير الجديد يحاول على قدر استطاعته إعادة سيلينا إلى أحضانه واغتنام هذه الفرصة تحديداً ليحوّل ما يجري بينهما إلى علاقةٍ جديّةٍ من يعلم قد تتكلّل في يومٍ من الأيام بالزواج، وعلى الرغم من أنّ عائلتها ترفضه تماماً وبشكلٍ مطلق يبدو أنّ مسعاه الوحيد حالياً هو الإثبات لها وللجميع بأنّه تغيّر بالفعل ولم يعد ذلك الشاب صاحب السجل الأسود والخطير.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك