طفولة شيماء علي في صور عبر انستقرام

شيماء علي تعود بالزمن الى الوراء وتنشر صورتها وهي طفلة على انستقرام.

فاجأت الإعلامية مي العيدان الممثلة شيماء علي بنشر صورة لها عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الإجتماعي للصور "إنستقرام" في مرحلة طفولتها وهي ترتدي فستانا أبيضا وتحته "فانيله" زرقاء وقبعة باللون ذاته. والملفت في الصورة أن شيماء كانت تضع الماكياج في سنّها الصغيرة وتحاول تقليد الكبار.

وكتبت العيدان على الصورة" أموت عالمكياج من الصغر، أهم شي فانيله بورقبة تحت الفستان" وعلّقت قائلة: "شيماء علي أيام الكياته والسنبله والصغرنه...حلات البنات ياالله".

وبهذه الصورة أثارت عدد من التعليقات والإعجاب مما دفع الأخيرة الى نشر صورة أخرى لها في طفولتها وهي ترتدي فستانا باللون الأحمر ولكن من دون ماكياج وسألت المتابعين عن هوية هذه الطفلة قائلة:"منو هذي؟".

هذه الموجة من الحنين الى أيام الطفولة يعود سببها الى تجربة الممثلة الجديدة للأمومة بعد أن أنجبت مولودها الأول الذي أطلقت عليه إسم أحمد. وكذلك بعد أن بادرت بمسح صورها كافة عن حسابها على انستقرام بعد اعتزالها التمثيل ودخولها القفص الذهبي ونزولا عند رغبة زوجها ووالدتها.

هذا وقد اعتقد البعض ان زوجها أجبرها على ارتداء الحجاب فكشفت الإعلامية مي العيدان عدم صحة الخبر ونشرت صورة جديدة للنجمة المعتزلة و تغزلت بها وبلون شعرها الجديد حيث اعتمدت الأخيرة تسريحة الشعر الأشقر، مشيرة إلى أنّ خسارتها للوزن قد إنعكس إيجاباً على إطلالتها وعلّقت قائلة: "حصريا شيماء علي new عجيني لون شعرها وضعفانه استمري."

يذكر أن الجميع إستغرب هذا التغيير عبرهذه الصورة ولم يصدق بعضهم أنّ من فيها هي شيماء علي نفسها، فأضافت الإعلامية لقطة حصرية أخرى وعلّقت عليها: "حق اللي مشكك بصورتي الاولى لشيماء علي هذي صوره ثانيه." مؤكدة بذلك صحة الخبر والتغيير الذي خضعت له شيماء وأنها لم ترتدي الحجاب بعد واليوم هي سعيدة جدا باستقبال مولودها الجديد وتتلقى التهاني من نجوم العالم العربي كافة.

لكن المتابع يطرح علامة إستفهام حول كيفية حصول الإعلامية الكويتية المعروفة على هذه الصور الحصرية لشيماء منذ طفولتها حتى آخر لقطة لها؟ فهل تقوم الأم الجديدة بتمرير الصور لها بعيدا عن أنظار زوجها أو تمهيدا لعودتها إلى الساحة قريباً؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك