الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

طلاق غادة عبد الرازق ومحمد فودة: هل السياسة هي السبب؟

بعد إعلان الخبر المفاجئ بإنفصال الزوجين غادة عبد الرازق ومحمد فودة، كثُرت الأقاويل والأحاديث حول الأسباب التي أدّت الى إنهاء هذه العلاقة بينهما بعد قصة حب كبيرة عرفها العالم العربي.

غادة التي كانت قد صرّحت بهذا الأمر بنفسها، أكّدت عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك"، أنّ علاقة الصداقة بينهما مستمرّة وستبقى، لأنّ كلّ منهما يكنّ للآخر إحتراماً كبيراً ويتمنى الخير وحياة سعيدة وطيبة لشريكه السابق، دون الكشف حول أسباب الإنفصال الرئيسية.

ولكن ما يُثير الإستغراب، هو التوقيت الذي أراد من خلاله النجمان إنهاء علاقتهما للمرة الثالثة، وذلك عقب إقتراب موعد الإنتخابات البرلمانية لمجلس النواب الذي يترشّح فيها فودة على المقاعد الفردية لدائرة "زفتي" في محافظة الغربية في مصر.

حسب ما قيل وتجنّباً من الخسارة أو خوفاً من أن يؤثّر إرتباطه بعبد الرازق سلباً على شعبيّته، فضّل المستشار الإعلامي لقناة CBC مستقبله على حياته الشخصية، خاصة وأنّ الكثيرين من منافسيه قد استغلّوا شهرة زوجته ضدّه ومجمل الإنتقادات التي سبق وطالتها تتعلّق بمشاهدها الجريئة وإطلالاتها المثيرة، تماماً كما فعل سابقاً رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة مع النجمة هيفاء وهبي عندما إنفصلا.

من جانب آخر، وما بجدر بنا اللفت النظر إليه، هو أنّ النجمة المصرية وبعد إعلانها الإنفصال عن زوجها الصحافي، نشرت عبر حسابها الخاص على موقع "إنستقرام"، صورة كُتب عليها دعابة طريفة، وكأنّها تحمل في طيّاتها "لطشة"، تؤكّد أنّ في الأمر شيئاً ما، لم يكشف عنه الطرفان:

"حاجتين في جسمك مرتبطتين ببعض، قلبك وقفاك، أول ما يدق قلبك تاخد على قفاك على طول".. وعلّقت عليها غادة: "كلام سليم جدا".

إذا ما الهدف وراء نشر هذه الرسالة عبر الإنترنت تزامناً مع خبر الطلاق؟ هل هي مجرّد نكتة أم أنّها لأمر مقصود رغم أنّ علاقة الزوجين سليمة وخالية من المشاكل؟

يُذكر أنّ غادة سبق وتزوّجت مرّات عديدة ولها تاريخ حافل مع الرجال:

أولى زيجاتها كانت من رجل الأعمال السعودي "عادل قزاز"، الثانية من رجل أعمال من بور سعيد، ثم إرتبطت بالفنان حلمي سرحان، وصولاً الى المنتج وليد التابعي، قبل أن تتزوّج من محمد فودة في فبراير عام 2012، ليتخلّل مشوارهما معاً خلافات عديدة أسفرت عن انفصالهما 3 مرات حتى اليوم.

فهل سيُعيد التاريخ الأحداث نفسها، فيرتبطان من جديد؟ هل ستُعيد الفنانة المثيرة للجدل الكرّة مرة رابعة وتعود الى فودة من جديد كما سبق وحصل سابقاً؟ أم إنه لقرار حاسم من قبل الطرفين يدخل ضمن مقولة "الثالثة ثابتة"؟

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك