عدد المتابعين على انستقرام يؤثر سلباً على فنانات الخليج؟

وكيف جاءت النتيجة إذن؟

تفاقمت ظاهرة ربط نجومية الفنانين بعدد المتابعين لديهم على مواقع التواصل الإجتماعي، وباتت تؤثّر على تلقّيهم أعمالاً جديدة بشكلٍ ملحوظ ، فما هي التأثيرات السلبية جرّاء هذه الأسلوب والنمط الجديد، وهل يُطلب من الفنانين أن يقدموا شهادة تثبت حصولهم على أكبر عدد من المعجبين عبر "تويتر وفيس بوك وانستقرام" قبل كلّ عمل؟؟!


بعض المنتجون لديهم شروط جديدة قبل اختيار الممثلات، مثل أن يكون لديهن حسابات في التواصل الاجتماعي وأن يكون عدد الفولورز كبيراً... وكانت الفنانة طيف المعروفة في الكويت قد عبّرت عن استيائها من تصرّف بعض المنتجين عندما طلبوا منها أن يتأكّدوا من عدد محبّيها قبل عرض العمل عليها وكأن الفنان اليوم يُقاس بالفولورز وليس بموهبته، وهذا الأمر سوف يؤثّر سلبياً على مستوى الأعمال الدرامية.

أما الفنانة مروة محمد فقالت إنّه من المعروف أنّ الفنان يُقدّر بموهبته وحضوره وقدرته على تقمّص الشخصيات التي تُعرض عليه وليس بعدد الفولورز الموجود في حساباته بالتواصل الاجتماعي، موضحةً أنّها تعرف الكثير من الفنانين ليس لديهم اهتمام كبير بمثل هذه الأمور لأن المشاهد يريد أن يرى أداءً متقناً وانفعالات في المشهد الذي يؤدّيه، كما وتمنّت من بعض المنتجين أن يبحثوا عن نجوم يمتلكون موهبة حقيقية لكي نرتقي بمستوى الأعمال الفنية المطروحة لا أن نشارك في تدني المستوى لكي نبحث عن الاثارة والإستعراض الإعلامي.

أما الفنانة أمل محمد فقالت من جهتها أنّ هذه ظاهرة بدأت تغزو الوسط الفني، فالفنان لا يُقاس بعدد متابعيه في التواصل الاجتماعي، وإنّما بمشواره الفني أو نجاحاته في الأعمال الفنية التي قدّمها ، لذلك تجد الأدوار القوية والبطولة تُسند غالباً الى فئة الفنانين الشباب الذين يمتلكون حسابات قوية بالتواصل الاجتماعي.

وأخيراً، إعتبرت الفنانة سناء صالح أنّ الكثيرات من الفنانات يؤيّدن المبدأ الذي يقول أنّ الموهبة الفنية والحضور أهمّ بكثير من أن تُقيّم مشاركتها الفنية بعدد المتابعين في حسابها أو تواصلها على سناب شات، فهذا تقييم ظالم وغير عادل ... فالحسبة تغيرت وأصبح الفنان الشاب حتى لو لم يمتلك موهبة حقيقية تُسند له أدوار البطولة ومساحات كبيرة بالعمل لأنّ لديه متابعين كثر، فتمنّت أن يُعاد التقييم من جانب بعض المنتجين لمثل هذه الشروط المستحدثة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك