عقدة "الأنا" تتملك نور الغندور وتقيم نفسها بـ "النجمة" بالفيديو

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
وماذا قالت عن اسيل عمران؟

في برنامج "ليالي الكويت" قرّرت الممثلة الشابة نور الغندور أن تثير الجدل والتساؤلات، وأمام المستمعين كلّهم الذين انتظروا وبشوقٍ الإستماع إلى تصريحاتها النارية التي أدركوا أنّها ستُطلقها بطبيعة الحال لم تخف من الإجابة على أي سؤالٍ طُرح عليها والرد على أي اتّهامٍ طال مصداقيّتها بطريقةٍ أو بأخرى، ومن دون أي تردّدٍ جسّدت أمام الكاميرا طِباعها القويّة التي تتّسم بالتأكيد بالتعجرف والتشاوف والعنجهيّة.

نعم، هي نوّهت بأنّها نجحت في تقديم البرامج التي لن تعود إليها أبداً إلّا بفكرةٍ جديدة قد تؤمّن لها التواصل مع الجمهور، وتضمن أن تقدّم عن طريقها بعض الفائدة للمتابعين تماماً كبرامج المسابقات التي قد تُعطي الهدايا عن طريقها للمشاهد، وبضحكتها التي لم تفارق وجهها على الرغم من أسئلة المحاور الإستفزازيّة لها تقبّلت فكرة عدم يقينها للغة الكويتية ولو أنّها تعيش هناك وتتحدّثها دائماً، وفكرة جهلها لبعض التعابير والمصطلحات ككلمة "ششمة" التي لم تتمكّن من شرحها والتي تُعيدها في النهاية إلى جذورها المصرية الحقيقية.

عن مسلسل "حياة ثانية" التي تشارك فيه اسيل عمران أيضاً تحدّثت أيضاً وأشادت على وجه التحديد بهدى حسين التي تتعاون معها للمرّة الأولى، فوصفتها بالأم والصديقة والرفيقة والأخت ومدحت بكفاءتها ومهاراتها، وعن المشهد القوي الذي تسقط فيه على الأرض تطرّقت الغندور أيضاً وأكّدت أنّه لم يكن تمثيلاً أبداً وأنّها بالفعل جسّدت الشخصيّة بكل قوّتها ولو أنّ ذلك ألحق الأذيّة بها، مادحةً بنفسها بطريقةٍ مبالغ بها بعض الشيء ومفيدةً بأنّها "ممثلة مسرح لا تتأثّر أبداً" وبأنّ "الفنان شمعة تحترق من أجل المشاهدين".

هي تقيّم نفسها بأنّها "نجمة" وهذا ما يجعلها تفتقر إلى الصداقات في الوسط الفني، فنور التي اتُهمت مؤخراً بضعف الشخصية والإكتئاب أصرّت على أنّ الصداقات تكون دائماً مبنيّة على المصالح، وأنّ العداوات كثيرة وموجودة بالفعل ولكن لا تطالها أبداً، كما ولم تتردّد في تصنيف نفسها على أنّها قبل اسيل عمران وهذا ما يدل على أنّ إسمها دائماً ما يأتي قبلها، وأنّها بالتالي بعد شجون الهاجري وأحداً لا ينافسها حتّى هنادي الكندري وفرح الصراف وغيرهنّ.

عن الإتّهامات التي تفيد بأنّها ترفع أجرها عند الإنتقال من مسلسلٍ إلى آخر، لم تنكر هذه الممثلة المصرية الأصل هذا الموضوع فأكّدت أنّه من حقّها القيام بذلك طالما أنّها تنجح في كل عملٍ تقوم به وبما أنّ الناس تقدّرها وتتابعها أكثر بكثير من غيرها، وعن الأعمال المصرية وعدم مشاركتها في المسلسلات هناك فتحجّجت، هي التي ستطل إلى جانب عمران في "اليوم الاسود" لرمضان 2017، بدراستها التي تمنعها على حد ما جاء على لسانها بالتوجّه إلى هناك حتّى خلال فترة الإجازة.

بين عادل امام وآل باتشينو تختار بطلة فيلم "عتيج" الأخير ولكنّها لن ترفض بتاتاً فرصة العمل مع الأول في حال عُرض عليها يوماً مسلسلاً معه، نعم هذا باختصار وإيجاز ما نوّهت به هذه الشابة التي يبدو أنّ النجومية التي وصلت إليها جعلتها متكبّرة نوعاً ما، والشهرة التي حققتها سمحت لها بالتحلّي بهذا النوع من الصراحة المطلقة في تصنيف نفسها الأولى على زميلاتها في الخليج.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك