علا الفارس تدفع ثمن هجومها على السعودية: mbc استغنت عنها وهؤلاء اطاحوا بها

مريم حسين من بين هؤلاء!

قرار مفاجئ صدر عن مجموعة قنوات "أم بي سي" أحدث ضجّة كبيرة مؤخراً، وذلك بعدما أعلنت عن وقف المذيعة الأردنية علا الفارس عن العمل، على إثر تغريدة نشرتها عبر حسابها عبر موقع "تويتر" عقب قرار رئيس الولايات المتحدة الأمريكيّة دونالد ترامب بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل. وكتبت علا قائلة: "ترامب لم يختر توقيت إعلان القدس عاصمة إسرائيل عبثا، فبعد زيارته لنا تأكد أن العرب سيدينون الاعتراف الليلة ويغنون غدا هلا بالخميس".

واعتبرت "أم بي سي" بحسب ما أكّدت بعض المصادر أنّ الفارس التي نشرت فيديوا لها من السرير منذ مدّة، أهانت بمنشورها هذا الشعوب العربية وأساءت أيضاً للسعوديين واستفزّتهم، عدا الغضب الكبير الذي تبع التّغريدة وكان هذا واضحاً من تفاعل النّشطاء وردودهم عليها... رغم أنّ البعض وقف إلى جانبها معتبرين أنّ ما قالته واضحاً ولم تقصد فيه بلداً معيناً ولا يستدعي هذه البلبلة الغير مبرّرة.

المذيعة الشابّة ردّت بدورها على كلّ الذين حاولوا تحوير كلامها بحسب تعبيرها قائلة: "إللي بيحاولوا يفتعلوا مشكلة بتحوير كلامي [ أنصحهم يغردوا ضد قرار ترامب ] الموجع لقلبي وقلوبكم وباقي المسلمين، وياليت تحت هاشتاق بيان السعودية نصره للقدس لأن البيان مشرف ومؤكد سيتبعه مواقف بدل ما يهاجموا إنسانة غاضبة مثلهم على القدس تحب السعودية وأهلها... بلا مزايدات".

الهجوم على الإعلامية المعروفة لم يتوقّف على الروّاد فقط، بل من قبل بعض النّجوم أيضاً الذي حرصوا على الدّفاع عن السعودية منهم الفنّانةمريم حسين التي واجهت حملة ضدّها من قبل السعوديين مؤخراً، وكتبت عبر "سناب شات": "اصبح هلا بالخميس أيقونة يتغنى بها الاعلاميين ويغردون من خلالها تعليقا على القدس الشريف، هلا بالخميس هاشتاق سعودي وله معنى جميل في نفوس الكثيرين ولا يناسب اعلامي معروف ان يضع هذا الهاشتاق على ما حدث للقدس".

وتابعت: "أكلوا وشربوا وشبعوا من خير السعودية وأهلها ولم يكتفوا... وفي أول فرصة أصبحت هذه البلاد الطاهرة لهم مجرد هلا بالخميس معليش راح اختصر كلامي الا السعودية خط احمر... إذا أنت أكرمت الكريم ملكته... وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا". وكما ونشرتحسين التي تدلّعت بفستان مثير في إحدى المناسبات، صورة لها دعمت أكّدت فيها دعمها لفلسطين جاء فيها: "سلام لأرض خُلقت للسلام وما رأت يوماً سلاماً".

كذلك الأمر بالنسبة للمذيع البحريني خالد الشاعر الذي قال: "أخي العربي يرى أن تركيا أكبر قوة إسلامية، ثم يطالب السعودية بفعل شيء! أخي العربي يرى السفارة الإسرائيلية في تركيا، ثم يتهم السعودية بالتصهين!أخي العربي... هنالك خطأٌ ما... ربما لستَ عربياً... ربما لسنا أخوة! الوهم... انتهى!".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك