علا الفارس تنتصر والقضاء يقف الى جانبها ضد غريمها

وما زالت مصرة على محاسبة البقية.

على ما يبدو أنّ الإعلامية علا الفارس قرّرت أن تردّ الصاع صاعين لكلّ من يتعرّض لها ولسمعتها، وأن تضع حدًا لكل من تسوّل له نفسه أو يتجرّأ بأن يأذيها من غير وجه حقّ، خصوصًا أولئك الذين يتخفّون وراء شاشاتهم وحساباتهم الوهميّة ويعملون على شنّ حرب منظّمة على بعض النّجوم لغاية في نفس يعقوب، ويطلقون الشتائم من كلّ حدب وصوب وبلا حسيب أو رقيب. لذلك ارتأت الفارس التي سبق وأهانها أحد الإعلاميين، أن تُحاسب مجموعة من الأشخاص الذين أساءوا إلى شخصها بعدما قاموا بحملات إلكترونية ضدّها.

وأعلنت الإعلامية الشابّة التي قامت منذ مدة بجلسة تصوير على الشاطئ، عبر موقع "تويتر" عن وقوف القضاء إلى جانبها وانتصارها على غريمها وهو أحد المعنيين بالقضية، حيث تمّ إصدار الحكم عليه بالسجن لمدّة 3 أشهر وكتبت علا التالي: "وما بكم من نعمة فمن الله الحمد لله حتى يبلغ الحمد منتهاه اليوم انصفني الله وانزل اول عقوبة على احد الأشخاص الذين قادوا احدى الحملات المسيئة لي الكترونيا وأقرت المحكمة بحبس المتهم ٣ شهور لا تستبدل بغرامة"وَاصبر وما صبرك إِلَّا بِاللَّهِ ۚ ولا تحزن عليهم ولا تك في ضيقٍ مما يمكرون".

وعادت وعلّقت على هذا الموضوع عبر "إنستقرام" بالتالي: "يتبع قريبا دعوى الحق الشخصي... وسأطلعكم لاحقا على تفاصيل هذه الدعوى وغيرها بما هو متاح للنشر... و بكل حب وود أكرر لقد تحملت الكثير من الاساءات والتلفيق والتهم والحملات الممنهجة من أصحابها ايمانا بالله وصبرا ولم ألجأ للقضاء الا بعد تكرار الفعل من ذات الأطراف..."

ولاقى هذا الخبر ردود أفعال متنوعة بين الروّاد والنشطاء، حتى أنّ بعضهم اعترض على الحكم الصّادر وما أقدمت عليه من جهتها، لكنّها أوضحت سبب اللجوء إلى القضاء والإستعانة به بعد استمرار الأذى والمهانة من قبل هؤلاء، مؤكّدة أنّها لا زالت مصرّة على محاسبة البقيّة وعدم تنازلها عن حقّها أبدًا في هذا الخصوص، وقالت المذيعة المعروفة التي واست نادين نجيم من قبل: "عندما تسامح وتتغاضى يعتقد البعض انك ضعيف لا حليم متسامح... وعندما يفجر الطرف الاخر في الخصومة وتتنوع أساليب الايذاء لابد من احقاق الحق... هناك من اجبرني على هذا... سأبدأ إجراءات الحق الشخصي ومستمرة بمحاسبة الآخرين".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك