الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

عمرو دياب استفز الكثيرين في فيديو باهر من الجيم: هؤلاء غاروا وحسدوه

كيف جاءت ردة فعلهم؟

استطاع النجم الكبير عمرو دياب أن يشعل الإنترنت بأكملها وأن يثير بلبلةً كبيرةً عبر منصّات التواصل الإجتماعي كافّة عندما عاد إلى حسابه الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لينشر كعادته فيديو أطل فيه من داخل الصالة الرياضية التي عادةً ما يقصدها ويرتادها، نعم نقلنا إلى تلك الساعات الطويلة التي يمضيها هناك في ذلك المكان الأحب على قلبه بعد خشبة المسرح وجعلنا نشعر بالتعب الذي يبذله في ممارسة أقسى التمارين على الإطلاق وفي تأدية أصعب الحركات التي من شأنها أن تعزّز لياقته البدنية ورشاقته الجسدية.

وبالفعل ما شاهدناه في هذا الفيديو أتى فائق للخيال والتصوّرات لأنّ ما أخذ يقوم به عمرو الذي يبلغ من العمر 56 سنة لا يستطيع إبن العشرين والثلاثين أحياناً على ممارسته واستعراضه، أخذ يحمل الأثقال بكل سهولةٍ وبساطةٍ ويمرّن كل عضلةٍ من عضلات جسمه التي رأيناها أصلاً بأمّة العين، هي تمارين تفاجأنا بإمكاناته على الضغط على نفسه من أجل القيام بها على الرغم من تقدّمه في السن وتعب كل تلك الأعوام التي عاشها، ونعم ما تعمّد وقصد إبانته أمامنا من قوّةٍ لا يزال يتمتّع بها جعلته اليوم مميّزاً عن غيره وفريداً من نوعه هو الذي استفز الكثيرين على ما يبدو وأثار غيرة البعض وحسدهم.

عمرو اديب مثلاً الذي يبلغ من العمر 54 سنة لم يتمكّن من غض النظر عمّا رآه وشاهده في ذلك الفيديو، فسمح لنفسه وخلال برنامجه "كل يوم" بالتطرّق إلى تلك القوّة الجسدية الرائعة التي لا يزال يتمتّع بها عمرو وكيف أنّ الأخير لا يزال قادراً حتّى الساعة على المحافظة على حياته الرياضية بانتظامٍ، وكيف أنّه مثابرٌ على تمديد حياته 50 سنة بعد من خلال تلك التمارين القاسية جداً على رجلٍ من عمره وجيله، نعم أخذ اديب يقارن بينه وبين النجم المصري الذي تعرّض للإحراج مؤخراً بسبب ابنته ليجد أنّه يقترب شخصياً من الموت ومن غرفة الإنعاش على عكس الأخير المتشبّث بالحياة بشتّى الطرق والوسائل.

هي حالةٌ من الصدمة انتابته وحالةٌ من الإستغراب الكبيرة والشديدة وقع فيها عندما حاول هو الآخر تقليده والقيام ببعض تلك الحركات فعجز، هي حالةُ استنكارٍ لربّما نابعة عن نيّة حسنةٍ وعن طرافةٍ في التداول بهذا الموضوع تخفي في النهاية أشاء ذلك أم أبى غيرةً مبطّنةً وحسداً كامناً عنده لأنّه أصغر في السن من صاحب أغنية "يا اجمل عيون" الذي تعرّفنا منذ فترةٍ على شبيهٍ جديدٍ له، ولكن لا يجد نفسه مؤهّلاً للقيام بربع ربع ما يقوم به صاحب الشأن والعلاقة.

امير كرارةكان أيضاً من بين المعلّقين على فيديو دياب الذي انتشر بسرعة البرق بين الروّاد والنشطاء، وإلى صفحته الرسمية على "فيس بوك" عاد ليتشارك مع الجميع صورةً له من داخل الجيم أشاد بواسطتها بقوّة نظيره الخيالية والباهرة والساحرة فكتب معلّقاً: "هتفضل طول عمرك مجننا من ساعة بلوفر تملي معاك للنهاردة (الهضبة)، الهضبة بيغزو العالم يا رجاله (عمرو دياب)".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك