عمرو دياب و "ام.بي.سي مصر" أمام القضاء المصري

منحنىً جديد دخلت فيه قضية الصراع بين عمرو دياب من جهة وقناة "ام.بي.سي مصر" والإعلامي ممدوح موسى من جهة أخرىن وذلك على خلفيّة برنامج "المفاجأة...مشوار عمرو دياب"، الذي أبصر النور بعد أن عمل على ذلك موسى ليتمّ عرضه عبر قناة الشبكة الشهيرة علماً أنّه تمّ تصويره منذ 10 سنوات.

هذا الأمر دفع بالنجم المصري إلى اللجوء الى المحاكم بسبب عدم حصول هؤلاء على موافقته للعرض ولا بأي شكلٍ من الأشكال.

أمّا اليوم، فقد أصبح الموضوع بيد القضاء المصري، حيث قرّرت المحكمة الإقتصادية في القاهرة الجديدة إجراء أولى الجلسات في الدعوى المقامة من الهضبة بحق موسى والقناة، حيث يتمسّك الطرف الأول بالإجراءات القانونية والمالية المتّبعة والحصول على حقّه المادّي والمعنوي، والإطّلاع على المادة الـ"فيليمية" التي ستُعرض، هو ما رفضته القناة في الوقت الذي قال فيه موسى أنّه يمتلك الحق القانوني السليم، لتقول في المقابل مصادر مقرّبة من دياب، أنّ القناة وموسى عملوا على الإتصال به، ولكنّ أحد مساعديه تواصل معهم ولم يجد نوعاً من التفاوض الجيّد للحصول على كافة حقوقه.

والجدير ذكره في هذا السياق هو أنّ عمرو غير متواجد حاليّاً في القاهرة، بل يتنقّل بين دبي ولندن لإتمام بعض الأعمال الغنائية التي يستعد لطرحها قريباً، مع الإشارة الى أنّ من يتولّى أموره القانونيّة حاليّاً هو المحامي أشرف عبد العزيز.

هذا و يحاول موسى الوصول إلى الفنان الكبير، لا سيّما أنّه ما زال مقتنعاً بأنّ من أصدر البيان الرافض للبرنامج، ومن قام برفع الدعوى القضائية ليس دياب الذي أتمّ معه جميع الأمور وحصل على الموافقة القانونية والإتمامات المادية منه.

وفي خضمّ هذه البلبلة كلّها، يستمرّ عرض برنامج "المفاجأة...مشوار عمرو دياب"، الذي يسلّط الضوء على أبرز محطّات حياته والمراحل التي مرّ بها حتى وصل الى نجوميّته اليوم، ومن ضمنها لقاءات فنية مميّزة كـتلك التي جمعته مع الشاب خالد، واسرار كيشكف عنها لأول مرة كأسوأ كابوس متكرّرٍ يراوده.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك