عمرو دياب يبدأ تصوير مسلسل "الشهرة" قريباً

مشروع "الشهرة" يضع عمرو دياب على خريطة المنافسة الدراميّة لعام 2016.

من حينٍ إلى آخر، يضع عمرو دياب صديقه المؤلّف والكاتب مدحت العدل في حالة ارتباكٍ وورطة، وذلك بسبب مشروع "الشهرة" المتمدّد منذ 3 سنوات، والذي تسبّب في حالةٍ من الملل لدى مقرّبين من الهضبة بشكلٍ عام والسيناريست بشكلٍ خاص، نظراً لحالة التردّد المسيطرة على المطرب الكبير، وذلك عندما يعلن عن تجهيزه للعمل ويعود ويؤجّله ثمّ يعدل عن قراره ومن ثمّ يؤجّل من جديد!

وكل هذه الخطوات المتعثّرة تأتي في ظل الإتفاق مع ممثلين للمشاركة في هذا الإنتاج، فيطلب من مدحت تارةً تحويل العمل إلى فيلم وطوراً آخر يستقرّ على الخروج به كمسلسل!

النجم المصري غيّر رأيه مجدّداً، وذلك بضغوطٍ من جانب العدل الذي أكّد له رفضه لفكرة تحويل مشروع "الشهرة" من مسلسلٍ إلى فيلم سينمائيٍّ، وأنّه سيقوم بالإعتذار عنه في حال التصميم على ذلك، الأمر الذي دفع عمرو إلى الإستقرار مجدّداُ على البدء في التجهيز للمسلسل بعد جلسة جمعته مع شركة "سينرجي" لمالكها تامر مرسي، والذي وضع جدولاً زمنيّاً للإنطلاق بالتصوير في شهر فبراير القادم.

وإلى ذلك، سينهي العدل كتابة القصة والسيناريو بشكلٍ كاملٍ خلال شهر، لتبدأ مرحلة الكاستينج الجماعي لمجموعة من النجوم الشابة، مع العلم أنّ مرسي والفنان المحبوب وبالتعاون مع المخرج طارق العريان الذي ترك فيلم "الخلية" مع احمد عز من أجل هذا المسلسل، بإختيار عددٍ من الممثلين للظهور ضمن أحداثه، والذين يتجاوز عددهم الـ 300 فنان وفنانة.

وفي الوقت نفسه، طمأن تامر دياب على الميزانية المفتوحة التي يضعها للعمل و أكّد أنّه لا يوجد أي خوف من تأثّرها بتبنّي الشركة إنتاج مسلسل الزعيم عادل امام "مأمون وشركاه".

و يقول مقرّبون من عمرو دياب إنّ مخاوف فشله في المسلسل ما زالت قائمة، والتفكير في تحويله إلى فيلمٍ نظراً لإمتلاكه خبرة في السينما من خلال 3 أعمال قدّمها من قبل في الثمانينات والتسعينات تجعله مائلاً للسينما في حين أنّه عديم التجربة الدراميّة التلفزيونيّة، ولكنّ تطمينات العريان والعدل ومرسي له في تقديم عملٍ ناجحٍ يليق به يجعله مرتاحاً إلى حدٍّ ما.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك