الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

عمليات تجميل ميريام فارس الجديدة واضحة في هذه الصورة: فيلر وبوتوكس وماذا؟

وما الهدف من كثرة صورها مع معجبيها؟

مثلها مثل الكثيرات لا تزال ميريام فارس تعمل ليلَ نهارٍ من أجل المحافظة على شكلها الخارجي، ولا تزال تبذل قصارى جهدها لإجراء كافة التعديلات التي تراها مناسبة ومؤاتية فتضمن البقاء من خلالها جميلة وساحرة وجذابة وفاتنة من دون أي عيوب جسدية أو علل من شأنها أن تحجّمها وأن تقلّل من قيمتها ومكانتها، تعديلات لا يمكن أن تتم أبداً إلّا بلجوئها بطبيعة الحال إلى العمليات التجميلية وإلى الجراحات التي من شأنها أن تغيّر كل الملامح والتكاوين التي لم تعد تُرضيها والتي لم تعد مقتنعة بها.

هي عملياتٌ بالجملة خضعت لها صاحبة أغنية "غافي" على مر كل هذه السنوات والأعوام أي منذ دخولها إلى عالم الشهرة والنجومية، وهذا ما يتّضح أمام أنظارنا بشكلٍ جليٍ وواضحٍ إذا ما قارّنا بين صورها القديمة ولقطاتها الجديدة، عملياتٌ يبدو أنّ صاحبة العلاقة لا تزال مثابرة على الخضوع لها والقيام بها اعتقاداً منها أنّها بحاجةٌ إليها كثيراً لتبقى دوماً على قدر توقعات الجمهور في ما يتعلّق بمقاييس الجمال والأنوثة، ووحدها الصورة الجديدة التي نشرتها عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" التي كانت كفيلة اليوم بتنويرنا أكثر حول حقن الفيلر والبوتوكس التي خضعت لها مؤخراً على ما يبدو لكي لا تقع أبداً في فخ التجاعيد والترهلات.

نعم في تلك الصورة التي تطل فيها مع معجبيها ومتابعيها الذين حرصوا على رؤيتها عن قربٍ والتصوّر معها في كواليس الحفل الأخير الذي أحيته في دبي، بدت ميريام التي عرّضت إحدى السعوديات للإحراج منتفخة الخدّين بدرجةٍ كبيرةٍ جداً، بدا جبينها مشدوداً بإحكامٍ وعينيها كذلك الأمر وشعرنا بالفعل بأنّها ناضلت من كل قلبها لتبتسم لهؤلاء أمام الكاميرا ولتضحك لهم بينما كانت تقبّلهم وتعانقهم وكأنّها لم تكن قادرة على التحكّم بملامحها وتكاوينها وتعابير وجهها بسبب كل ذلك الشد وكل تلك الحقن، وبالفعل بدت لوهلةٍ من الوهلات إنسانة أخرى بهويةٍ مختلفةٍ عن تلك التي اعتدنا عليها.

نتمنّى ألّا تقع في فخ التصنّع والتزييف وألّا تبالغ كثيراً في الخضوع لتلك العمليات والجراحات مثل ما فعلت الكثيرات من زميلاتها ونظيراتها، وبالنسبة لموضوع صورها وفيديوهاتها التي لا تنفك عن نشرها والتي تظهر فيها مع أحبابها فننصحها أيضاً بالتوقّف عن التباهي بهكذا لحظات لا بد أنّها تتعمّد مشاركتها معنا لأنّها تُعتبر بمثابة الضربة القاضية لكل زملائها الذين سبق أن اتُهموا بالتعجرف والفظاظة تماماً كاليسا.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك