الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

غادة عبد الرازق بالجلد الأسود القصير والجوارب الشفافة في صورة نادرة

إثارةٌ من نوعٍ آخر تتجسد أمامنا.

عبر أحد الحسابات الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، تفاجأنا اليوم بصورةٍ غريبةٍ عجيبةٍ لها عائدة إلى أرشيفها وتحديداً إلى العام 2002 حين كانت لا تزال إمرأة في الثلاثينات من عمرها تهوى الإثارة وتبحث عن الإغراء ولكن بشكلٍ مختلفٍ تماماً عن اليوم، هي صورةٌ لا ندري ما إذا كانت تحب رؤيتها وتذكّرها بين الحين والآخر أو تفضّل أن تُحذَف من المواقع كافّة مع أنّها لا تحمل في طيّاتها أي فضيحة لها أو وصمة عار أو إهانات من أي نوعٍ كان.

نحن نتحدّث عن غادة عبد الرازق التي أدهشتنا بالفعل بهذه الصورة القديمة لها التي تطل فيها وهي تتميّز بشعرٍ قصيرٍ للغاية بالكاد كان يصل إلى حدود كتفيْها، وبحاجبيْن مقوّسيْن ما عاد لهما حالياً أي وجود لا من قريب ولا حتّى من بعيد وبوجهٍ هزيلٍ بعض الشيء لم تكن العمليات التجميلية التي لا تُحصى والتي خضعت لها قد مرّت عليه بعد، هي غادة التي بكت وتأثّرت في أحدث المقابلات معهاوالتي لم تفاجئنا بملامحها التي كانت جد طبيعيّة فحسب إنّما أيضاً بأزيائها التي اتّسمت بنوعٍ من العري والإباحيّة، مع العلم بأنّنا لم نعلم ما إذا كانت هذه الصورة عائدة إلى جلسةٍ تصويريّةٍ قد خضعت لها حينها أم لا.

هي تلك السترة الجلديّة الحمراء التي أثارت جدلنا والتي كانت رائجة على ما يبدو في تلك السنة، وهو ذلك الفستان الأسود القصير للغاية الذي لم تتردّد يومها بطلة فيلم "كارما" التي أطلّت علينا منذ أيامٍ بالبيجامافي ارتدائه كاشفةً النقاب عن ساقيْها بإثارةٍ وإغراء لا مثيل لهما، فستانٌ لم يأتِ مفتوحاً عن صدرها كثيراً ولكنّه غازل قوامها الرشيق وانسدل على قامتها الرشيقة التي كانت تتميّز بها ولا تزال نظراً إلى عمرها اليوم، وفي ما لم ترسم أي ابتسامة على وجهها وحاولت المحافظة على جدّيتها ورصانتها مع مكياجها القاتم لا بد أنّها نجحت في ناحيةٍ من النواحي في جذب العيون نحوها يوم انتشرت هذه الصورة لها.

من ناحيةٍ أخرى، يذكر أنّ غادة كانت قد عادت إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لتنشر صورتين أطلّت فيهما مع الممثل سكوت ادكينز الذي سبق أن أثارت بلبلةً بسببه بعد البوستر الذي ظهرت فيه إلى جانبه والذي اتُهمت على أساسه بخداع الجمهور والإحتيال عليه، صورتان نشرتهما عن قصدٍ لتثبت الخبر الذي أعلنت عنه وهو انضمام هذا الممثل إليها في فيلمها "حرب كرموز".

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك