غادة عبد الرازق تحتفل بعيد ميلادها الـ47 بالصور والفيديو

6 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
مناسبةٌ سعيدة أتت لتنسيها الفضيحة التي طالتها.

مما لا شك في أنّها لم تتخلّص بعد من هاجس الفضيحة المهينة والمشينة التي لاحقتها ونالت منها، ولا تزال تعاني بالتأكيد الأمرّين بسبب التعليقات السيئة التي انهالت عليها من أشخاصٍ لا يريدون في النهاية سوى تدمير مهنتها وتحطيمها، ولكن على الرغم من كل هذه المآسي وتلك الأيّام الصعبة التي مرّت بها واختبرتها ها هي غادة عبد الرازق قد تمكّنت من الإحتفال بعيد ميلادها الذي يُصادف اليوم تحديداً واستطاعت إيجاد من بإمكانها أن تضع ثقتها بهم ومن تستطيع أن تفرح معهم وأن تسعد من دون أي حدود أو قيود أو شروط.

نعم عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، عادت إذاً الممثلة المصرية التي سبق أن قدّمت اعتذارها إلى معجبيهاوجمهورها على الفيديو المبتذل والفاسق الذي أطلّت فيه وهي نائمة في السرير لتنشر صوراً وفيديوهات من الحفلة البسيطة والصغيرة التي نظّمتها على ما يبدو ابنتها "روتانا" بالتعاون مع بعض الصديقات الموجودات حالياً معها في الخارج، حفلةٌ اتّسمت زينتها بالبالونات السوداء والذهبيّة اللون وبقالب حلوى مميّز للغاية أُنجز خصيصاً لها لتطفئ عليه شموعها الـ47 ولتقطعه مع الأحب والأغلى والأعز على قلبها في هذه الحياة.

وفي ما بدت بطلة مسلسل "ارض جو" على طبيعتها بلباسٍ محتشمٍ للغاية لم يُظهر أي جزء من جسمها وفي ما حرصت على التزيّن بنظاراتها الشمسيّة طِوال الوقت بخاصّة حين أخذت تتفقّد هاتفها لتقرأ على ما يبدو الرسائل التي وُجّهت إليها والمعايدات التي أُرسلت لها، لا شك في أنّ الفيديو الذي أطلّت فيه وهي تعانق ابنتها روتانا التي كان لها الدور الأكبر في إنقاذ مسلسلها الرمضاني الأخيربشدّةٍ وقوّةٍ كان الأكثر تأثيراً على الإطلاق، عناقات وقبلات فسّرها البعض على أنّها طريقةٌ أرادت صاحبة العلاقة من خلالها أن تعتذر من الإنسانة التي جرحتها من الصميم وأن تطلب منها السماح ونسيان ما حصل.

لم تكن تضع المكياج على وجهها ولم ترتدي أي فستان أو ملابس شفافة أو قصيرة كما وأنّها لم تعتمد تسريحة شعرٍ مميّزة أو فريدة، إذ كل ما أرادته على ما يبدو هو الإحتفال بطريقةٍ بسيطةٍ وارتجاليةٍ وعفوية من دون أي مبالغة أو إفراط، كل ما تمنّته هو بدء سنة جديدة تكون أحلى من القديمة أسواء على الصعيد الشخصي أو المهني وأن تؤكّد لجمهورها الكبير كلّه أنّها إنسانةٌ لم تكن تقصد أبداً إثارة البلبلة منذ أيّامٍ من خلال فضح نفسها وإبراز جسدها بإثارةٍ وإغراءٍ وقلّة أدب.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك