غولدن غلوبز 2016: اسوأ اطلالات النجمات بالصور

من كيت وينسلت إلى كيتي بيري، نجماتٌ أصبحن على كل لسان بسبب بشاعتهنّ على السجادة الحمراء!

دائماً ما تكون السجادة الحمراء الفرصة التي تحاول فيها نجماتنا التألّق والتميّز بفساتينهنّ المصمّمة على يد أهم مصممي الأزياء وأشهرهم في العالم أجمع، والمكان الذي تعكس فيه هؤلاء أنوثتهنّ التي تتّسم بتصفيفة الشعر التي يعتمدنها والمكياج الذي يتجملن به والأكسسوارات التي يخترنها بعناية ودقّة، فهنّ وعند حضورهنّ في أهم الحفلات يحرصن على جذب الأنظار وسحر العيون واقتحام القلوب.

منهنّ من يستطعن وبكفاءة تحقيق ما سبق وذكرناه، وبالتالي تجسيد جمالهنّ الفريد بأحسن الطرق وأحكمها وبأكثر الأساليب تأنّقاً وتميّزاً، أما البعض الآخر منهنّ فلا يجتزن للأسف الإمتحان ويفشلن في إطلالاتهنّ ويغدين بالتالي من بين المصنّفات الأسوأ من حيث ظهورهنّ ككل، وبالتالي محط حديث النقّاد والمراقبين الذين عادةً ما ينتظرون المناسبات الكبيرة والحفلات المهمّة ليسخروا ويجرّحوا وينالوا بتعليقاتهم القويّة وكلماتهم المبغضة والمؤذية من النجمات الأقبح والأشنع.

فليل البارحة مثلاً، كانت الأنظار كلّها موجّهة إلى حفل الغولدن غلوب السنوي، إلى هذه المناسبة التي يشارك فيها مشاهيرنا آملين أولاً الفوز بالأوسمة التكريمية عن أعمالهم في السنة الفائتة وثانياً الفوز بإشادات الجمهور ومدحه إزاء إطلالاتهم وطريقة تمايلهم أمام الكاميرات، وبخاصة النساء منهم، اللواتي انقسمن كما تجري العادة بين الأحلى والأجمل وبين الأبشع والأسوأ.

وإذا ما أردنا تسمية من تبوأ المرتبة الأولى عن الفئة الأخيرة، أي من هنّ النجمات اللواتي لم يحالفهنّ الحظ البارحة وكانت الفظاعة من نصيبهنّ، نبدأ بـ:

- كيتي بيري : بفستانٍ زهري طويل بسيط جداً، أطلّت هذه النجمة العالمية بسعادة لا توصف، لكنّها لم تتنبّه إلى أنّ رداءها الضيّق أظهر انتفاخ بطنها ولم يبدُ صدرها مشدوداً وجذاباً كما جرت العادة أن يكون.

- آيمي شومر: بالأبيض والأسود أرادت الإطلالة ولكنّ فستانها، أو ما يشبه العباءة، لم يجسّد رشاقتها وخصرها النحيف، بل على العكس، بدت هذه النجمة بدينة مع الكيلوغرامات التي تتوزّع على أردافها وساقيها.

- كيت وينسلت: لم تكن تتوقّع هذه الممثلة أن يفصّل فسانها الأزرق المصمم من الساتان الناعم جسمها بطريقة سيّئة وشنيعة، ولكن هذا ما حصل للأسف الشديد.

- أميريكا فيرارا: لم يناسب اللون الأصفر الذي انتقته هذه الممثلة العالمية لون بشرتها الفاتحة، كما وأنّ حشمته المبالغ بها لعبت ضد نحافتها المعهودة.

- ليلي توملين: هي نجمة جسّدت معنى الحقابة بحذافيرها، لأنّ إطلالتها لم تكن موفّقة أبداً لا من حيث الفستان، ولا حتّى تصفيفة الشعر والأكسسوارات.

- ناتالي دورمر: باللون الأحمر الباهت تألّقت هذه الممثلة الشقراء، هذا من دون أن ننسى شعرها الذي بدا مبعثراً ومربوطاً إلى الوراء ما سلّط الضوء أيضاً على مكياجها الخفيف والشنيع.

- راشيل ماك ادمر: على الرغم من أنّها ممثلة فائقة الجمال اعتدنا عليها في المراتب الأولى من حيث التألق والأناقة، إلّا أنّ مرورها يوم البارحة بفستانها الأحمر والأخضر والأسود جعلها تخسر قيمتها ومكانتها لتصبح من بين الأبشع والأفظع.

- هايدي كلوم : بفستانٍ رمادي كشف النقاب عن نحافتها البليغة، أطلّت عارضة الأزياء في حفل الغولدن، وهو رداء لم يتماشى أبداً مع سمرة بشرتها الداكنة!

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك