فستان حليمة بولند يثير السخرية في صور جديدة

خضعت الإعلامية الكويتية حليمة بولند لجلسة تصويرية حديثة بعدسة المصوّر المبدع عادل الفارسي، غيّرت في خلالها اللوك ثلاث مرات.

وفي الصور التي نشرتها النجمة على حسابها الخاص على إنستقرام، ظهرت أولاً بفستانٍ أبيض مميّز يحمل معلومات غذائية، وتركت شعرها الأسود المُجعد منسدلاً على كتفيْها، كما إعتمدت المكياج القوي البارز.

أمّا الإطلالة الثانية، فكانت أكثر مرحاً حيث إرتدت الشابة ثياباً حمراء منقوشة بالأصفر ووضعت نظارات شمسٍ صفراء كبيرة وطريفة، في حين رفعت شعرها عن وجهها المزيّن بمكياجٍ خفيف وناعم.

وأخيراً، كشفت حليمة عن الجانب الشقي بداخلها من خلال آخر لوك لها، حيث إرتدت فستاناً غريباً تاركةً شعرها الأسود ليغطي كتفيْها.

وقد نالت هذه الجلسة التصويرية إعجاب متابعي النجمة، حيث تركوا تعليقات لطيفة وتغزلوا بأنوثتها وجمالها، مُشيرين إلى نعومتها ورقيّها في كلّ لقطة.

وفي المقابل، سخر عددٌ من الأشخاص من الملابس التي إختارتها بولند، كما إنتقدوا مكياجها الذي يُجرّدها من جمالها الطبيعي الناعم، مطالبينها بالتخفيف من مستحضرات التجميل.

وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ النجمة قد صرّحت في إحدى مقابلاتها الصحافية أنّها تنفق مبالغ خيالية على إطلالاتها بهدف التمتّع بلوكٍ فريد، حيث دائماً ما تلجأ إلى مصممي الأزياء والخبراء في مجال التجميل للمحافظة على جمالها ولوكها المختلف بهدف التميّز عن زميلاتها.

من ناحيةٍ أخرى، شاركت الإعلامية جمهورها بصورتيْن برفقة إبنتها الصغيرة ماريا وهما ترتديان ملابس مطابقة، حيث ظهرتا بالأولى واقفتيْن في الحديقة، في حين ظهرت الصغيرة تُقبّل والدتها بحنانٍ في اللقطة الثانية.

وهذه ليست المرة الأولى التي تكشف حليمة عن صور إبنتها، فهي لا تمانع عرض صورها إلى العلن حيث أنّها فخورة بها وتُظهر حبها لها دائماً.

شاهدوا أيضاً صور حليمة بولند بين امس واليوم: عمليات تجميل او مكياج متجدد؟

ونذكر أنّ بولند كانت أهدت جلسة تصويرية خضعت لها منذ فترة إلى منتخب كرة القدم الكويتي إثر خسارته أمام المنتخب العماني في دورة خليجي 22، فهي دائماً ما تتابع أخبار الرياضة والمباريات وتُشجع بلادها في كلّ المناسبات، الأمر الذي يُعجب جمهورها فيشاركها الأراء في الأمور الرياضية كما الفنية.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك