الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

فستان هيفاء وهبي القصير وضعها في موقف محرج بالصورة والكاميرات رصدت كل شيء

صورةٌ تتمنى أن تُمحى من الذاكرة الى الأبد.

تهوى الفساتين القصيرة والمفتوحة أسواء عن الصدر والساقيْن أو عن الظهر والبطن، تعشق الثياب المثيرة والأزياء الجريئة واللوكات الغريبة التي تعتقد أنّها تتصدّر دائماً العناوين الأولى بفضلها وأنّها تغدو دوماً على لسان الجميع بواسطتها، ولكن لكل شيءٍ ثمنه في هذه الحياة وعندما تريد من نتحدّث عنها اليوم "هيفاء وهبي" أن تكشف عن مفاتنها وتضاريسها عليها في النهاية أن تتنبّه إلى طريقة جلوسها وأسلوب تمايلها أمام الكاميرات لكي لا تقع في فخ أزيائها تلك ولكي لا تغدو في النهاية ضحيّة ملابسها المكشوفة بطريقةٍ مبالَغ بها كثيراً.

مسألةٌ يبدو أنّ نجمتنا اللبنانية التي أطلقت فيديو كليب أغنية "حبيبي" قد عانت منها في الماضي ومشكلةٌ يبدو أنّها تعرّضت لها في السابق، وها هي هذه الصورة التي انتشرت لها عبر أحد الحسابات الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" قد أتت اليوم لتؤكّد ما نقوله وما ندّعي به، نعم هي هيفاء قديماً التي كانت جالسة في الصفوف الأمامية في أحد عروض الأزياء كما نرى ونستنتج بجانب أحد الرجال، هي هيفاء التي انتقت يومها فستاناً أزرق قصير للغاية ومفتوح بما فيه الكفاية عن صدرها فكشف المستور كلّه واستطاعت الكاميرات أن ترصد في النهاية كل شيء لديها من سروالٍ داخليٍ وإلى ما هنالك من أمور من العيب عليها أن تُظهرها أصلاً.

أولا هو صدرها الذي غدا مكشوفاً أمام العين المجرّدة ما يدل على أنّها ارتدت هذا الرداء من دون أي حمّالة صدرٍ، وثانياً هو سروالها الداخلي الذي تنبّهنا إليه على الفور وبطريقةٍ واضحةٍ وجليّةٍ بمجرّد أن ألقينا نظرةً سريعةً على لقطتها المثيرة للجدل والتساؤلات هذه، سروالٌ سلّط الضوء في النهاية على منطقتها الحميمة التي ما كان بالإمكان تجاهلها أو غض النظر عنها وساقان استعرضتهما أمامنا من دون أي تردّدٍ وهي راحةٌ تامّة جعلتنا نتأكّد من أنّ صاحبة أغنية "بوس الواوا" التي يبدو أنّ مشكلة البدانة بدأت تمس بها ما كانت على علمٍ بهذه الزلّة وهذه الهفوة التي وقعت فيها.

كانت تلف ساقيْها فوق بعضهما البعض وبسبب قصر الفستان بان كل شيء المرغوب به والمرفوض أصلاً أن يظهر، وهي ابتسامتها التي جعلتنا نشعر للحظةٍ من اللحظات أنّها كانت مرتاحة مع الوضع العام ومع الأجواء التي كانت سائدة في الأفق، ولكن في النهاية ستبقى هذه الصورة تحديداً من المواد التي تتمنّى هيفاء التي تُعتبر مستهدَفة في مصر أن تُمحى من الذاكرة وأن تُلغى عن الإنترنت والمواقع كافة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
حول هذا الموضوع