فضيحة رامز جلال وبرنامج "قرش البحر" في رمضان؟

ما زال الممثل رامز جلال ، يواجه أزمةً في برنامجه الرمضاني السنوي الذي سيُقدّم تحت إسم "رامز قرش البحر" هذا العام، والقائم على تنفيذ المقالب بالفنانين ونجمات السينما والغناء.

وعلى الرغم من أنّ أيّاماً قليلة تفصلنا عن شهر رمضان الكريم، إلا أنّ رامز، الذي إنتقل في صفقةٍ من قناة "الحياة" إلى قناة "ام.بي.سي. مصر" في إطار حرب الفضائيات، لم يستطع تجميع الحلقات المطلوبة، بعد أن حاول مع بعض النجوم، اتمام المقلب بشكلٍ طبيعي، بإيهامهم أنّه برنامج عادي، حيث إنفضح أمره أمام الكثيرين منهم، فلجأ إلى الحل القديم المتعلّق بعقد صفقات مع النجوم الكبار للظهور في البرنامج، والتعامل مع الموقف على أنّهم لم يكشفوا المقلب الذي يشهد بعض المخاطر، وكلّما إزدادت صرخاتهم ومظاهر رعبهم وخوفهم، وإطلاق الشتائم والسباب في حق رامز لإضافة صبغة الخطورة، كلّما يكون المقابل المادّي أعلى وأعلى.

فضيحة تقديم النجوم للمقالب نظير مقابلٍ مادّي أصبحت أمراً سائداً، ومع ذلك أصبح هناك عدم مصداقيّة وعزوفٍ من جانب الملايين الذين كانوا متعلّقين سابقاً بهذه النوعية من البرامج الترفيهية ، إلّا أنّ شعور الجمهور، بأنّ هناك من يقدّم لهم مواد إعلامية تحمل نوعاً من الخداع السلبي، بات أمراً مرفوضاً.

إنتقال رامز نفسه، من قناة الحياة للحصول على مقابلٍ مادّي أعلى، صاحبه عروض مغرية لكبار النجوم، لا سيّما النجمات المثيرات للجدل، ولكن هناك بعض الحالات التي إستهدفها فريق إعداد البرنامج ، من دون التعاقد مع "الضحايا" لتمثيل المقلب، أمثال آثار الحكيم التي فضحت سيانريو المقلب و أثارت بلبلة إعلامية كبيرة حول الموضوع.

أيضاً الراقصة الأرمنية الشهيرة صافيناز تعرّضت لنفس الموقف حيث تمّ الإتفاق معها على أنّها مدعوّة لبرنامج حواري عادي يجري في عرض البحر على متن يخت فخم.

ومع وصولها إلى مقر القرية السياحية في منطقة الجونة في الغردقة، سألت أحد أفراد الأمن عن البرنامج الحواري الذي يتمّ تصويره هناك، لكنّ الأخير زلّ لسانه و أخطأ، ليقول لها: "قصدك برنامج رامز؟"، وهنا أدركت أنّ البرنامج عبارة عن مقلب متستّر لرامز، فقرّرت العودة إلى القاهرة .

و تقوم فكرة "قرش البحر" هذا العام على فريق الإعداد الذى يقنع نجوم الفن بتصوير أحد البرامج الحوارية على متن إحدى اليخوت السياحية في مياه البحر الأحمر فى الجونة شمال مدينة الغردقة، وأثناء الحوار يقوم بعض الغطّاسين بنشر أشلاء صناعية لجثث ودماء على سطح مياه البحر، ثم تقوم سمكة قرش إصطناعية بالاعتداء على اليخت وبه النجم المراد عمل المقلب فيه، ليخرج رامز جلال من داخل سمكة القرش و يفاجئ الفنان الضيف.

إكتشاف عدد من النجوم لطبيعة المقلب وتبليغم لنجوم آخرين لتحذيهم من ذلك، دفع فريق رامز إلى العودة لطريقة الإتفاق مع النجوم لتجسيد المقالب نظير مقابلٍ مادي ، وذلك على الرغم من إشتراط إدارة القناة على أن تكون المقالب طبيعية وليست بالإتفاق.

مصادر على علاقة وثيقة بالبرنامج ، تتحدّث عن أنّ العمل تبلغ قيمة إنتاجه، من حيث أجهزة تصوير ومعدات تم إتئجارها من فرنسا، إلى جانب إستخدام أكثر من يخت، ووجود فريق تقني عالمي، ما يقارب الـ 2 مليون دولار، فضلاً عن الأجر الذي سيحصل عليه رامز جلال من جهة وأجر النجوم من جهة أخرى.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك