فيديو: إختارها كاظم الساهر وإنتقلت الى "ذا فويس" ألمانيا

5 صور
إضغظي لبدء عرض الصور
من "ذا فويس" بنسخته العربية إلى النسخة الألمانية..من هي ريتا موفسيسيان؟

يبقى للمشتركين الذين يطلّون عبر برامج إكتشاف المواهب الغنائية صورة خاصة في ذكريات مشاهديهم الذين يتعرّفون عليهم أينما حلّوا إن في الحياة اليومية أو في النشاطات الفنية.

ويعتبر برنامج "ذا فويس" من أكثر البرامج تأثيراً لدى الجمهور الذي يتابعه من كافة الأنحاء العربي، وذلك بسبب مشتركيه الذين يسعون لتقديم أفضل ما لديهم لإقناع لجنة التحكيم والجمهور معاً.

إلا أنّ الكثير من هؤلاء المشتركين الذين لم يحالفهم الحظ في هذا البرنامج في نسخته العربية يسعون لإثبات موهبتهم في المجال عينه ولكن في نسخاته العالمية، وهذه هي الحال مع مشتركة الموسم الثاني من "احلى صوت" ريتا موفسيسيان.

هذه المشتركة العراقية التي تمتلك خانة صوت عالية ومتماسكة أثارت إنتباه كاظم الساهر الذي ضمّها إلى فريقه بعد أن غنّت "نوبة مخمرة ونوبة مغشاية"، إلا أنّ رحلتها إنتهت في مرحلة "الصوت وبس."

لكنّ إصرار ريتا على شقّ طريقها في عالم الفنّ جعلها تتقدّم بعد أشهر قليلة إلى برنامج "ذا فويس" بنسخته الألمانية، وبالفعل إستطاعت أن تتألّق وتتخطى المراحل الأولى لتنتهي رحلتها في مرحلة "المواجهة".

هذا الأمر يطرح الكثير من علامات الإستفهام حول الظلم الذي يلحق في بعض الأحيان بالمشتركين الذين يسعون لتقديم كافة ما لديهم، ليتألقوا بعدها في العالم الغربي بلونهم الخاص ألا وهو اللغة العربية والتي تجعل من هؤلاء نجوماً ذات قاعدة جماهيرية تتخطى حدود القارات.

وما المشتركة العراقية الأصل سوى عيّنة لعدد كبير من المواهب الغنائية التي سبق وأن شاركت في برنامج "ذا فويس" العالمي، نذكر منهم اللبنانية هبة طوجي التي شاركت في النسخة الفرنسية من هذا البرنامج، وأنطوني توما الذي لمع نجمه مع إطلالته في النسخة الكندية من هذا البرنامج.

وبالعودة إلى "احلى صوت" في نسخته العربية، تنطلق السبت المقبل مرحلة العروض المباشرة من الموسم الثالث، وتشتد المنافسة بين 24 موهبة من مختلف الدول العربية والتي تقسم إلى مرحلة النصف نهائي ومرحلة النهائيات وبختامها يتم تتويج حامل لقب الموسم الذي يعتمد على تصويت الجمهور.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك