الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
ذا فويس 4
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
مسلسلات رمضان
صور
فيديو

فيديو اليسا تدافع عن نفسها في "ذا فويس 4" بنبرة عالية وجدية واضحة

عصبيةٌ التمسناها من الدقائق الأولى فماذا ينتظرنا بعد؟

هي تُعرف بشخصيّتها القويّة التي لا يمكن لأحد أن يقف في وجهها وبطِباعها الحادّة التي تتجسّد على مسمعنا وعلى مرأى منّا كلّما أرادت إعطاء رأيها في أي موضوعٍ كان أو الرد على أي تصاريح أو كلام قد يطالها من هنا وهناك وقد تسمعه من بعض الحاقدين أو حتّى الملمّين بآخر أخبارها ومستجدّاتها، هي اليسا التي تحسب الصحافة لها كل حساب عندما تريد توجيه أي سؤالٍ إليها والتي تحث كل الصحافيين إلى توخّي الحذر حين يريدون أن يستوضحوا عن أي مسألةٍ تعنيها أو تتعلّق بها.

لذا أن تكون فظّة نوعاً ما وجديّة في بعض الأحيان وحتّى صارمة خلال المؤتمر الصحفي الذي انعقد منذ فترةٍ، والذي شاركت فيه لتعلن عن مشاركتها في لجنة تحكيم "ذا فويس 4" مع كل من احلام وعاصي الحلاني ومحمد حماقي لأمرٌ لم يكن من المستبعد كثيراً وكان بالفعل متوقّعاً ومعقولاً، وعلى الرغم من أنّها حاولت المزاح في بعض اللحظات مع الصحافيين والإعلاميين الموجودين أمامها وادّعائها البساطة والعفوية والإرتجال إلّا أنّ عصبيّتها بانت بشكلٍ واضحٍ وجليٍ بخاصة عندما أرادت أن تضع النقاط على الحروف في ما يتعلّق بالكيمياء التي ينفي البعض أنّها موجودة بينها وبين زميلتها احلام.

نعم، هنا تحديداً وخلال حديثها عن هذا الأمر كان من البديهي أن نشعر بقوّتها وهي تشير للحاضرين الذين أتوا من مختلف الإذاعات والمواقع إلى أنّهم سيلتمسون انسجاماً كبيراً بينها وبين الأعضاء الزملاء لها على عكس ما يُقال ويزعم به البعض، هنا وفي هذه اللحظات تحديداً شعرنا بأنّ حديّة اليسا في الرد والكلام لا يمكنه أن يضمحل يوماً بخاصة إذا ما استفزّها الموضوع وحرّك مشاعر الغضب والإستياء في داخلها، وبنبرة صوتها وجديّتها في شرح موقفها مما يُقال ويُشاع استطاعت بالفعل أن تغدو وكأنّها الحاكمة والآمرة الناهية في هذا البرنامج الذي تأجّل تصوير أولى حلقاته بسبب الشامسي.

هي طباعٌ اعتدنا علينا بالفعل ولم يعد من المفاجئ أن نحس بها فهذه هي صاحبة أغنية "يا مرايتي" التي سبق أن كان لها رأيها الخاص في الماضي إزاء لقب "الملكة" الذي تدّعي به احلام، هذه هي اليسا التي اعتادت عليها الصحافة وباتت على يقينٍ بمزاجيّتها وعصبيّتها ومحدوديّتها وقوّتها ونبرتها العالية والصارمة.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك
التعليقات
حول هذا الموضوع