الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
مسلسلات رمضان
صور
فيديو
ذا فويس 4

فيديو امل العوضي تستعرض سروالها الممزق امام المرآة: هل بالغت باختيارها؟

وماذا عن دلعها المفرط أمام الكاميرا؟

إلى حسابها الرسمي على تطبيق "سناب شات" عادت لتقدّم لنا فيديو جديد يأتي لينضم إلى لائحة وقائمة كل الفيديوهات التي لا معنى لها أو أساس أبداً، إلى المنصّة التي تقصدها بين الحين والآخر لتستعرض عن طريقها أجدد أزيائها ولتقع أشاءت ذلك أم أبت في فخ تعليقات الجمهور السلبيّة وسخريته منها ومن جمالها المزيّف، رجعت امل العوضي منذ ساعات لتوهِمنا من جديد بأنّها جميلة الجميلات وأميرة الكويت الأولى والأخيرة التي لا يمكن لأحد أن ينافس جمالها أو أن يقف ضد أنوثتها وجاذبيّتها.

هي الممثلة الكويتية التي احتفلت بعيدها مؤخراً التي حاولت أن تتواصل مع معجبيها ومتابعيها كعادتها فوقعت في فخ المواد البسيطة التي دائماً ما تقدّمها إليهم، نعم نحن نقصد بذلك الفيديو الذي ظهرت فيه وهي تتمايل في مكانٍ لم نعرف ما إذا كان منزلها أم لا وهي تستعرض أزياءها التي تعمّدت اختيارها مكشوفة بعض الشيء وفاضحة لكي تحث الجميع على التكلّم عنها ولكي تشجّع الكثيرين على التطرّق إليها ولو بطريقةٍ مهينةٍ بحقّها، أزياء اتّسمت بقميصٍ أسود اللون وبسروالٍ ممزّقٍ للغاية لتواكب عن طريقه موضة العصر الرائجة والشائعة حالياً.

سروالٌ كشف بطبيعة الحال عن ساقيها تمايلت به بثقةٍ كبيرةٍ بالنفس وباعتزازٍ لا مثيل له أمام مرآتها المفضّلة عندها، أي أمام كاميرا هاتفها الخليوي الذي لا تتخلّى عنه في السرّاء والضرّاء، سروالٌ ما كان من الضروري أبداً أن تركّز عليه بهذه الطريقة لأنّه يُعتبر بعيداً كل البعد عن الإحتشام والرصانة اللذين دائماً ما يطالبها الروّاد بضرورة التحلّي بهما، أخذت تتدلّع وتتغنّج حين عادت وأطلّت علينا من داخل سيّارتها وحين باشرت بالغناء بتشاوفٍ فتحوّلت وللحظةٍ من اللحظات إلى نسخةٍ طبق الأصل عن حليمة بولند المعروفة بدلالها المفرط أمام الكاميرات حين تريد استعراض أزيائها أو جمالها المزيّف.

حاولت العوضي التركيز على إظهار تسريحة شعرها ومكياجها الذي دائماً ما تُتّهم بأنّها تستعين بالفوتوشوب للتعديل عليه، مكياجٌ عاد وسلّط الضوء على العمليات التجميلية الكثيرة التي خضعت لها هذه المقّدمة على مر السنوات والأعوام والتي غيّرت هويّتها بالكامل وجعلتها إنسانة مختلفة تماماً عن تلك التي تعرّفنا عليها منذ بداية مسيرتها ومشوارها.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك