الرئيسية
مشاهير
ممثلات مصريات
ممثلات كويتيات
ممثلات سعوديات
ممثلات هنديات
ممثلات سوريات
مشاهير كرة القدم
افلام
افلام عربية
افلام مصرية
افلام هندية
افلام اجنبية
موسيقى
أخبار
فيديو كليب
أغاني
اغاني عربية
اغاني عراقية
اغاني هندية
اغاني اجنبية
اغاني طرب
اغاني سعودية
نجوم ودراما تركية
مسلسلات تركية
اغاني تركية
افلام تركية
برامج تلفزيونية
مسلسلات
اكس فاكتور 2
ستار اكاديمي 12
بوليوود
مسلسلات خليجية
مسلسلات اجنبية
مسلسلات سورية
مسلسلات هندية
مسلسلات كويتية
ارب كاستينغ 2
صباح الخير يا عرب
ارب ايدول 4
ذا فويس كيدز 2
صور
فيديو
مسلسلات رمضان

فيديو امل العوضي تنافس احلام وتغضب متابعيها بسبب 200 ألف دولار

غرورٌ وتشاوفٌ بثروتها وأموالها.

على مثال احلام يبدو أنّها قرّرت السير وبمثالها ارتأت على ما يبدو التمثّل، هي امل العوضي التي نتحدّث عنها اليوم والتي يبدو أنّ غرورها بثروتها وبما تملكه من أموال جعلها تغدو تماماً كالشامسي المعروفة أصلاً بتشاوفها وبحبّها الكبير في إظهار كل ممتلكاتها أمام جمهورها الحبيب من سيّارات وملابس وفساتين ومجوهرات، هي امل التي نقلتنا معها إلى أحد المحالات والمتاجر الخاصة بمعاطف الفرو في دولة الكويت حيث اشترت هناك ما تحتاج إليه من أمورٍ استفزّت الجمهور العربي بأغلبيّته بها.

كل القصّة تتعلّق بذلك المعطف الذي نشرت الممثلة الكويتية التي تبيّن أنّها تحتاج إلى بوتوكس صورةً لها وهي ترتديه عبر حسابها الرسمي الخاص على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام"، معطفٌ تألّف من الفرو الناعم وجاء لونه ممزوجاً بين الرمادي والأبيض والأسود قيل أنّ سعره بلغ حوالى الـ200 ألف دولار وهو السعر الذي لم تتردّد على ما يبدو صاحبة الشأن والعلاقة في إنفاقه ودفعه دفعةً واحدةً، ما يدل على أنّ ثروتها تفوق كل الأرقام المتوقعة وأنّ بإمكانها شراء ما يحلو لها أينما كانت وتواجدت ومهما كانت قيمة السلعة التي أعجبتها وأحبّتها.

رقمٌ لا شك في أنّه أثار بلبلةً كبيرةً عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ولم يتمكّن الروّاد والنشطاء وبخاصّة هؤلاء الذين دائماً ما ينتقدون العوضي التي تعرّفنا على شبيهتها مؤخراً أن يتجاهلوه وأن يغضّوا النظر عنه واصفين خطوتها بالناقصة والفارغة من أي معنى وأساس، وبأنّها تروّج في النهاية لقتل الحيوانات واصطيادها للإستفادة من ريشها وفروها وجلدها، رقمٌ استفز شريحة الطبقة المتوسّطة والفقيرة التي رأت في مبادرتها غير العقلانية والرصينة تسرّعاً ملحوظاً وغير مدروس البتّة وأخذوا يطالبونها بالتبرّع للفقراء والمهمّشين بهكذا مبالغ عوضاً عن شراء ملابس بإمكانها الحصول عليها بأسعارٍ منخفضة أكثر.

لا داعي لكل هذا التباهي وهذا الغرور وكان من الحري لو استخدمت هذه الأموال لأعمالٍ خيرية وإنسانية، ولكن يبدو أنّ امل التي صدمت متابعيها منذ فترةٍ بسبب عمرها باتت تعتقد أنّ شهرتها تحتّم عليها التصرّف بهذه الطرق، وأنّ نجوميّتها تفرض عليها التعاطي مع الحياة التي تعيشها على أساس المال والثروة والغنى متناسيةً تماماً أنّ هذه الأمور هي مجرّد كماليّات لا أكثر ولا أقل.

إشتركوا في Mashaheeri عبر فيس بوك